إستقالة حكومة الببلاوي لم تكن مفاجئة

الأربعاء 2014/02/26
"حكومة الببلاوي حققت العديد من النجاحات"

القاهرة - أكد منير فخري عبدالنور وزير التجارة والصناعة في الحكومة المصرية المستقيلة أن استقالة حكومة الدكتور حازم الببلاوي لم تكن مفاجئة، وأن ما يحدث هو مجرد تعديل وزاري متوقع.

وكشف عبدالنور لصحيفة "الشرق الاوسط" اللندنية في عددها الصادر الاربعاء أن الببلاوي اعتزم الاستقالة الشهر الماضي لكن رئيس الدولة، المستشار عدلي منصور، طلب تأجيلها.

وأوضح وزير التجارة أن "الجميع في مصر كان يعلم بوجود تعديل وزاري في الفترة الحالية يتعلق برغبة بعض الوزراء في ترك مناصبهم، أو بسبب ضرورات المرحلة الانتقالية، وهذا التعديل هو ما سيجري الآن لكن أضيف إليه فقط (خروج) شخص رئيس الوزراء، الذي يُسأل وحده عن أسباب خروجه".

ونوه عبدالنور إلى أن "حكومة الببلاوي حققت العديد من النجاحات على الأرض فيما يتعلق بالوضع الأمني والاقتصادي في الفترة التي تسلمت فيها إدارة البلاد، مقارنة بالصعوبات والتحديات التي واجهتها، لكن الإخفاق الأكبر لها كان يتعلق بنقص التواصل مع الرأي العام في مصر وشرح ما فعلته الحكومة للناس".

وتابع: "ما يقال حول فشل الحكومة في تطبيق الحد الأدنى للأجور هو أمر غير صحيح بالمرة"، موضحا أن "الحكومة عندما اعتمدت تطبيق الحد الأدنى للأجور، كانت تعني رفع دخل موظفي الجهاز الإداري للدولة بالكامل إلى 1200 جنيه( 172 دولارا) من أول كانون ثان/يناير 2014، وهو ما جرى فعلا، في حين تتعلق المطالبات الحالية برفع الأجر الأساسي وحده إلى 1200 وهو أمر لم نتعهد به".

وأضاف : "أتحدى أن يوجد موظف واحد في مصر شمله القرار ولم يطبق عليه حتى الآن".

وأوضح: "الإضرابات التي تشهدها مصر حاليا لا تعبر عن فشل الأداء الاقتصادي للحكومة، الذي تحسن كثيرا منذ قدوم هذه الحكومة وصححت الكثير من أوضاع العمال".

وأكد عبدالنور أنه ليس لديه مانع من الاستمرار في منصبه بالحكومة الجديدة إذا ما طلب منه رئيس الوزراء الجديد ذلك، مشيرا إلى أنه "لا يستطيع إلا أن يكون في خدمة الوطن في كل الأوقات".

وكلف الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور الثلاثاء المهندس إبراهيم محلب، وزير الإسكان في حكومة الببلاوي التي تولت عملها الصيف الماضي، ليتولى رئاسة الوزراء وتشكيل حكومة جديدة.

1