إسرائيليان محتجزان في غزة أحدهما لدى حماس

الجمعة 2015/07/10
الدفاع الإسرائيلية تؤكد احتجاز حماس أحدهما

القدس - كشفت وزارة الدفاع الإسرائيلية، الخميس، أن إسرائيليين إثنين أحدهما عربي والآخر إثيوبي مفقودان في قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة حماس.

وقالت الوزارة في بيان “وفقا لمعلومات استخباراتية موثوقة”: إن الإسرائيلي الإثيوبي أفراهام مينجيستو “تحتجزه حركة حماس رغم إرادته في غزة.

وأضاف البيان “علاوة على ذلك فإن المؤسسة تتعامل حاليا مع قضية إضافية تتعلق بعربي إسرائيلي محتجز في غزة”.

وتسلل مينجيستو إلى القطاع في 7 من سبتمبر 2014 بعد وقت قصير من نهاية حرب دامية بين إسرائيل وحركة حماس.

والخميس، وافق قاض في مدينة عسقلان جنوب إسرائيل، على رفع أمر بحظر النشر في قضية مينجيستو، فيما المعلومات عن العربي الإسرائيلي ما زلت تخضع لأمر بحظر النشر.

وعزت مصادر إعلامية إسرائيلية السماح بنشر هذه المعلومات إلى سعي حكومة نتنياهو لإطلاق مفاوضات للإفراج عنهما.

وتعقيبا على احتجاز ابنها في غزة طالبت عائلة مينجيستو حركة حماس بإطلاق سراحه والحكومة بالعمل من أجل عودته سالم، خلال مؤتمر صحفي عقدته أمام منزلها الخميس.

وأكد صديق للعائلة أن هناك العديد من الأسئلة التي تحتاج إلى الإجابة عنها، لافتا إلى أنه كان يحجر على العائلة طرح الموضوع.

وأوضح أفي يالو “نعلم أنه موجود في غزة منذ عدة أشهر، ولا نملك المزيد من المعلومات، وتطالب العائلة بعودة إبنها سالما”.

ومن ناحيته، قال النائب في البرلمان الإسرائيلي والرئيس السابق لجهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي (الشين بيت) آفي ديختر في حديث لإذاعة الجيش الإسرائيلي، إن هناك إمكانية للجمع بين المحادثات غير المباشرة حول الإسرائيليين الاثنين مع الجهود المبذولة لاستعادة رفات جنديين إسرائيليين قتلا في غزة خلال الحرب العام الماضي.

وكانت إسرائيل أعلنت في أبريل أنها تحاول استعادة رفات الملازم هدار غولدن والرقيب آورون شاؤول.

وهناك حديث عن اتصالات غير مباشرة تجري بين حماس وإسرائيل بهدف التوصل إلى هدنة طويلة الأمد بين الطرفين.

وشنت إسرائيل حربا على قطاع غزة الصيف الماضي وخلفت أكثر من 2200 قتيل فلسطيني أغلبهم من المدنيين، إضافة إلى 73 قتيلا إسرائيليا أغلبهم من الجنود.

4