إسرائيليان يتعرضان للطعن في القدس المحتلة

الأحد 2015/05/24
الشرطة استخدمت كاميرات مراقبة لتحديد هوية المشتبه به

القدس - طعن شاب فلسطيني اسرائيليين اثنين في البلدة القديمة في القدس الشرقية المحتلة الاحد، بحسب ما اعلنت الشرطة الاسرائيلية.

وقالت الشرطة في بيان ان الشاب الفلسطيني (19 عاما)، هاجم الاسرائيليين اللذين يبلغان من العمر 17 عاما بسكين من الخلف، مما ادى الى اصابتهما بجروح متوسطة.

من جهتها اكدت الكوادر الإسعافية التابعة لـ”نجمة داودد الحمراء” أنها نقلت المصابين إلى المركز الطبي الجامعي مستشفى هداسا في منطقة عين كارم لتلقي العلاج من جروح طعنية في الجزء الأعلى من الجسم.

وسارعت الشرطة الإسرائيلية إلى مكان الهجوم، وبدأت في البحث عن منفذه.

وبحسب الشرطة، فانها استخدمت كاميرات المراقبة لتحديد المشتبه به بينما عاد الى منزله ووجدت السكين التي يعتقد بأنه استخدمها.

ولفتت إلى أن المصابين كانا متوجهين إلى "حائط المبكى" (التسمية اليهودية لحائط البراق)، وانهما في حالة صحية “متوسطة” حسب بيان لـ”خدمة الطواري الطبية” في إسرائيل.

ويأتي ذلك فيما يتوجه الاف من الاسرائيليين الاحد الى حائط المبكى في البلدة القديمة للاحتفال بعيد الاسابيع او عيد العنصرة اليهودي (شفوعوت)ذكرى نزول التوراة بحسب المعتقد اليهودي.

ويعتبر اليهود حائط المبكى الذي يقع اسفل باحة الاقصى آخر بقايا المعبد اليهودي (الهيكل) الذي دمره الرومان في العام 70 وهو اقدس الاماكن لديهم.

واحتلت اسرائيل القدس الشرقية في 1967 واعلنت ضمها في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي الذي يعتبر الاستيطان الاسرائيلي في كل الاراضي الفلسطينية المحتلة غير شرعي وفقا للقانون الدولي.

وتعتبر اسرائيل القدس بشطريها عاصمتها "الابدية والموحدة" في حين يرغب الفلسطينيون بجعل القدس الشرقية عاصمة لدولتهم المنشودة.

وقتلت الشرطة الاسرائيلية الشهر الماضي شابا فلسطينيا من القدس الشرقية المحتلة، بعد ان قالت انه حاول طعن شرطيين اسرائيليين عند حاجز في المدينة.

وشهدت الأشهر الأخيرة تصاعداً في عمليات الطعن التي نفذها فلسطينيون داخل الأراضي الفلسطينية، وأيضاً في إسرائيل، بعد الحرب الأخيرة على غزة، وتصاعد الاقتحامات الإسرائيلية للمسجد الأقصى، غير أن هناك عمليات طعن تحدث لأسباب جنائية.

1