إسرائيل تأسف لتصريحات السويد المتسرعة بالاعتراف بدولة فلسطين

الجمعة 2014/10/03
لوفين يدعو إلى ضرورة إنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي

القدس- وصفت اسرائيل عزم حكومة يسار الوسط الجديدة في السويد الاعتراف بدولة فلسطين بأنه غير مدروس في ظل توقف مفاوضات السلام في الشرق الأوسط.

وكان رئيس وزراء السويد ستيفان لوفين قد أعلن عن الأمر في أولى كلماته أمام البرلمان في ستوكهولم الجمعة.

وقال وزير الخارجية الاسرائيلي افيجدور ليبرمان الأحد إن لوفين "تعجل في اتخاذ خطوات.. قبل أن ينخرط في الأمر ويتفهم أن الفلسطينيين هم الذين وضعوا العقبة أمام احراز تقدم."

وكتب ليبرمان على فيسبوك يقول إنه سيستدعي السفير السويدي لاجراء "نقاش" في وزارة الخارجية الإسرائيلية بالقدس.

وعلى الجانب الآخر نقلت وكالة الأنباء الفلسطينية عن الرئيس الفلسطيني محمود عباس قوله إن موقف السويد "عظيم ومشرف" وتمنى أن تحذو دول أخرى حذوها.

ويسعى الفلسطينيون إلى اقامة دولتهم في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة المحاصر. ويحاولون تنحية محادثات السلام المتوقفة جانبا من خلال حشد دعم القوى الأجنبية للاعتراف بدولتهم.

وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة قد وافقت على الاعتراف الفعلي بدولة فلسطين عام 2012 لكن الاتحاد الأوروبي ومعظم الدول الاعضاء فيه لم يعترف رسميا بها بعد.

وقال لوفين في كلمته إن الصراع الاسرائيلي الفلسطيني يجب أن ينتهي من خلال حل الدولتين الذي يتم التوصل إليه من خلال التفاوض وفي إطار القانون الدولي.

وأضاف "يتطلب حل الدولتين اعترافا متبادلا ورغبة في التعايش السلمي. ولذلك ستعترف السويد بدولة فلسطين."

وتقول إسرائيل إنها ترغب في استئناف مفاوضات السلام مع عباس لكنه يجب أن يحل حكومة وحدة شكلها مع حركة المقاومة الاسلامية (حماس). وشنت اسرائيل عدة حروب على حماس وكان آخرها في شهري يوليو تموز وأغسطس آب واستمرت 51 يوما.

وقال ليبرمان "يجب أن يفهم رئيس الوزراء لوفين أن أي اعلان أو خطوة من جانب لاعب خارجي لن تحل محل المحادثات المباشرة بين الجانبين والتي ستكون في إطار اتفاق شامل بين اسرائيل والعالم العربي بأكمله."

ودعا ليبرمان المنتمي إلى أقصى اليمين لوفين "إلى التركيز على قضايا أكثر سخونة في المنطقة مثل عمليات القتل الجماعي اليومية في سوريا والعراق وغيرهما."

1