إسرائيل تتحدى الرباعية ببناء المزيد من المنازل في المستوطنات

الثلاثاء 2016/07/05
الاستيطان عقبة في طريق السلام

رام الله (فلسطين) - في خطة تصعيدية جديدة أقرت إسرائيل بناء المئات من المنازل في مستوطنة معاليه أدوميم في الضفة الغربية المحتلة.

ويأتي القرار بعد أيام من تقرير للجنة الرباعية الدولية حول الشرق الأوسط يدعو إلى وقف الاستيطان في الأراضي الفلسطينية.

وسارعت منظمة التحرير الفلسطينية إلى التنديد بالقرار الإسرائيلي الجديد.

وأكد متحدث باسم المستوطنة القريبة من القدس أنه تم إبلاغ رئيس بلدية مستوطنة معاليه أدوميم بشكل رسمي قرار رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع إفيغدور ليبرمان بالسماح لتخطيط بناء منازل في المستوطنة.

ويعيش قرابة 37 ألف مستوطن في معاليه أدوميم التي تأسست عام 1975.

وأعطى نتنياهو موافقته على مشروع بناء 240 وحدة سكنية جديدة في مستوطنات القدس الشرقية وكذلك 600 وحدة سكنية للفلسطينيين في بيت صفافا، الحي الفلسطيني في المدينة.

وفي رد على هذه الخطوة، أعلن أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، صائب عريقات، عن توجه لدى القيادة الفلسطينية إلى مجلس الأمن الدولي لاستصدار قرار حول الاستيطان.

وقال عريقات في مؤتمر صحافي، إنه من المقرر أن يتم بحث المشروع القرار الذي ينوي الفلسطينيون تقديمه إلى مجلس الأمن مع اللجنة الوزارية العربية الرباعية.

ولفت إلى أنه ومنذ استلام الرئيس الأميركي باراك أوباما الحكم، لم يسمح لفلسطين بإصدار قرار واحد من مجلس الأمن، ولا بد من إيجاد مخرج لذلك.

وذكر أن اللجنة الوزارية العربية ستتوجه لواشنطن، وروسيا، بالتعاون مع فرنسا ومبادرتها، لطلب تحديد موعد لعقد مؤتمر دولي للسلام كامل الصلاحيات، لتنفيذ قرارات الشرعية الدولية ذات العلاقة.

ويستبعد متابعون أن تنجح المساعي الفلسطينية في ظل تعنت الحكومة الإسرائيلية، وضربها عرض الحائط بكل والأطروحات لحل الصراع، مرجحين أن تشهد الأراضي الفلسطينية المزيد من التصعيد في الفترة المقبلة.

2