إسرائيل تخطط لمد أنبوب لنقل الغاز إلى مصر

الجمعة 2014/11/21
تمار تمد إسرائيل بالغاز الطبيعي منذ أن بدأت نشاطها العام الماضي

القدس- أكدت مجموعة تمار الإسرائيلية للغاز البحري أنها تعتزم إطلاق عملية تحديث تصل قيمتها من 1.5 إلى ملياري دولار، تشمل مد خط أنابيب تحت المياه إلى مصنع تصدير في مصر تديره شركة يونيون فينوسا غاز الأسبانية.

وذكرت شركة ديليك الإسرائيلية للتنقيب أحد الشركاء في المجموعة، أمس، إن مجموعة تمار تعتزم توسيع طاقة الإنتاج من خلال آبار جديدة وتحديث المنصات وخط أنابيب إلى مصر إذا ما تم توقيع اتفاق توريد نهائي مع يونيون فينوسا غاز.

وتمد تمار إسرائيل بالغاز الطبيعي منذ أن بدأت نشاطها العام الماضي. ووقع الشركاء في المشروع اتفاقا غير ملزم في مايو الماضي لتسليم نحو 4.5 مليار متر مكعب من الغاز سنويا لمدة 15 عاما إلى مرفأ الغاز الطبيعي المسال التابع ليونيون فينوسا غاز في مصر.

يذكر أن مصنع يونيون فينوسا غاز في دمياط متوقف عن العمل منذ عام 2012 حينما دفع نقص الغاز الحكومة المصرية إلى تحويل الإمدادات لسد الطلب المحلي المتنامي.

وقالت ديليك في تقريرها الفصلي، إنه في حال استكمال الصفقة ستغطي المجموعة الأميركية الإسرائيلية التي تدير تمار تكاليف خط الأنابيب حتى الحدود البحرية مع مصر، بينما تتكفل ببناء الجزء المصري شركة يونيون فينوسا غاز وهي مشروع مشترك بين غاز ناتورال الأسبانية وإيني الإيطالية. وأضافت الشركة أن التكلفة الإجمالية يمكن أن ترتفع إلى ملياري دولار وستبدأ الإمدادات بالتدفق إلى مصر في العام 2017.

11