إسرائيل تدعم مستوطناتها لتطويق غزة

الاثنين 2014/09/01
نتنياهو: ما شهدناه يثبت أن الأمن يجب أن يأتي قبل أي شيء آخر

القدس المحتلة- قال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، إن الحكومة صادقت في جلستها، أمس الأحد، على خطة خمسية لدعم التجمعات السكنية في محيط قطاع غزة. وذلك خلال الجلسة الأسبوعية للحكومة الإسرائيلية التي عقدتها في مكتب المجلس الإقليمي “حوف أشكيلون” (جنوب)، بحسب الإذاعة الإسرائيلية العامة.

وتناولت الجلسة، وفق الإذاعة، “قضية تقليص مبلغ يعادل ملياريْ شيكل (نحو 560 مليون دولار) من ميزانيات جميع الوزارات باستثناء وزارة الدفاع لتغطية النفقات المترتبة على عملية “الجرف الصامد” في قطاع غزة”.

وقال بنيامين نتنياهو في مستهل الجلسة بحسب الإذاعة العبرية: “ما شهدناه في الفترة الأخيرة يثبت أن الأمن يجب أن يأتي قبل أي شيء آخر، وبالتالي تبدأ الحكومة اليوم بتغطية النقص الذي تعاني منه الأجهزة الأمنية”.

وأضاف أن “مجلس الوزراء صادق على خطة خمسية لدعم التجمعات السكنية في محيط قطاع غزة، تشمل ترميم البنى التحتية والمرافق الزراعية والتطوير الصناعي والاقتصادي”، مشيرا إلى أنه “ستتم المصادقة في غضون شهر على خطة مماثلة لدعم تجمعات سكنية أخرى في جنوب إسرائيل بما فيها مدينتا أشدود وأشكيلون”.

وشنّت إسرائيل حربًا على قطاع غزة في الـ7 من يوليو الماضي، وتوقفت الثلاثاء الماضي، بعد إعلان وقف إطلاق النار بين إسرائيل وفصائل المقاومة الفلسطينية، وأسفرت الحرب عن مقتل ما يزيد عن 2100 فلسطيني، وأكثر من 11 ألف جريح.

في المقابل، قتل في هذه الحرب 67 جنديا، و4 مدنيين من الإسرائيليين، إضافة إلى عامل أجنبي واحد، بحسب بيانات إسرائيلية رسمية، فيما يقول مركزا “سوروكا” و”برزلاي” الطبيان (غير حكوميين)، إن 2522 إسرائيليا بينهم 740 جنديا تلقوا العلاج فيهما خلال فترة الحرب.

ويعتبر سكان التجمعات السكانية الإسرائيلية في غلاف قطاع غزة أنهم كانوا “رأس الحربة” في الحرب الإسرائيلية على القطاع حيث أطلق الفلسطينيون مئات القذائف الصاروخية على هذه التجمعات، ما اضطرّ مئات العائلات الإسرائيلية إلى مغادرتها نحو أماكن في وسط وشمالي إسرائيل.

4