إسرائيل ترفع حالة التأهب خوفا من توسع دائرة المواجهات

الأحد 2014/11/09
إضراب في المناطق العربية بعد مقتل شاب برصاص الأمن الإسرائيل

رام الله- ذكرت تقارير إسرائيلية أن المدن والقرى العربية في إسرائيل تشهد الأحد إضرابا شاملا احتجاجا على ظروف مقتل شاب عربي بنيران الشرطة في كفر كنا أمس.

يأتي هذا بينما قرر مفتش الشرطة العام الجنرال يوحنان دانينو رفع مستوى تأهب الشرطة اليوم في مختلف أنحاء إسرائيل إلى الدرجة (ج)، وهي ثاني أعلى درجة استعداد شرطية، خاصة في التجمعات السكنية العربية والمدن المختلطة، وذلك على خلفية الأحداث التي أعقبت مقتل الشاب الفلسطيني.

وذكرت الإذاعة الإسرائيلية أنه أوعز إلى قادة الشرطة في مختلف المناطق بالاحتكام إلى الحوار مع المواطنين العرب إلى جانب العمل بصرامة ضد جهات متطرفة تسعى لتأجيج الخواطر.

وجاء مقتل الشاب خير حمدان (22 عاما) في أجواء من التوتر الشديد في القدس الشرقية العربية المحتلة وفي الضفة الغربية المحتلة، وفي وقت ما زالت باقي المدن العربية في إسرائيل في منأى عنه نسبيا.

وأثار مقتل حمدان توترا كبيرا في مدينة كنا الصغيرة شمال إسرائيل. فبينما شارك أكثر من 2500 شخص في تجمع احتجاجي في هدوء، نصب عشرات الشبان حواجز بالإطارات المشتعلة عند مدخل البلدة وقاموا برشق الشرطة بالحجارة، بحسب الشرطة. واعتقلت الشرطة الإسرائيلية ثلاثة متظاهرين كانوا يرشقون قواتها بالحجارة.

وخوفا من توسع دائرة المواجهات من القدس إلى البلدات العربية في إسرائيل هدد بنيامين نتانياهو بـ"سحب الجنسية الإسرائيلية من الذين يدعون إلى إزالة دولة إسرائيل". وأضاف "لن نتسامح أبدا مع أي اضطرابات أو أعمال شغب". ورفعت الشرطة حالة التأهب إلى الدرجة الثالثة (المستوى الأعلى هو الدرجة الرابعة) في المدن العربية.

وقالت الشرطة إن حمدان اعترض على توقيف أحد أقاربه ليل الجمعة إلى السبت وهدد الشرطة بسكين. وأطلقت الشرطة النار عليه وتوفي الشاب أثناء نقله إلى المستشفى. لكن أسرة حمدان قالت إنه "قتل بدم بارد" من قبل الشرطة حين كان يحاول الإفلات. وفتحت الشرطة التي قالت إنها أطلقت طلقات تحذيرية، تحقيقا داخليا وترفض الإدلاء بمزيد من التعليقات.

كما أفادت تقارير إخبارية فلسطينية الأحد بأن أجهزة أمن إسرائيلية اعتقلت الليلة الماضية وفجر اليوم الأحد عشرة مواطنين من أنحاء مختلفة من مدينة القدس بينهم عدد من الأطفال القاصرين.

ونقلت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية (وفا) عن شهود عيان تأكيدهم أن قوات الاحتلال اقتحمت فجر الأحد بلدة الرام شمال القدس واعتقلت صبيا (14 عاما).

واقتحمت قوات الاحتلال كذلك حي الثوري ببلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى، وداهمت عددا من منازل المواطنين والمخازن والمحال التجارية للبحث عن المفرقعات، واعتقلت شابا فلسطينيا.

وتحدثت الوكالة عن انتشار قوات الاحتلال الليلة الماضية في شوارع وأزقة وأحياء بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى واعتقال شخصين من حي بطن الهوى.وكانت قوات الاحتلال اعتقلت منتصف الليلة الماضية ستة أشخاص بينهم أربعة فتية من حي شعفاط وسط المدينة.

وفي جانب متصل، قال رئيس لجنة تنسيق إدخال البضائع لقطاع غزة رائد فتوح إن الاحتلال الإسرائيلي سيفتح معبر كرم أبو سالم الأحد لإدخال مئات الشاحنات.

كما قال إن إسرائيل ستسمح بمرور 400 شاحنة محملة ببضائع للقطاعين التجاري والزراعي والمساعدات والمواصلات.وأضاف أنه سيتم إدخال 60 شاحنة محملة بالإسمنت وحديد البناء والحصمة الخاصة بالمشاريع الدولية، كما سيتم ضخ كميات من البنزين وسولار المواصلات وغاز الطهي.

ومعبر كرم أبو سالم هو المعبر التجاري الوحيد الذي تدخل منه البضائع والوقود إلى قطاع غزة، وتغلقه سلطات الاحتلال يومي الجمعة والسبت من كل أسبوع.

1