إسرائيل تشترط الاستيطان ثمنا للمفاوضات

الاثنين 2013/08/12
خطوة من شأنها أن تعطل محادثات السلام

القدس المحتلة- أعلن وزير البناء والإسكان الإسرائيلي، أوري أريئيل، عن بناء 1187 وحدة سكنية جديدة في مستوطنات القدس الشرقية والضفة الغربية، فيما ذكر تقرير إسرائيلي أن هذه الخطوة تأتي بالتنسيق مع الإدارة الأميركية، وتزامنا مع توقع إقرار حكومة إسرائيل بإطلاق سراح أسرى فلسطينيين.

وقال بيان صادر عن وزارة البناء والإسكان الإسرائيلية أمس الأحد، إن الوزارة «تسعى لتسويق أكثر من 1000 وحدة سكنية في القدس ويهودا والسامرة (الضفة الغربية) عبر سلطة أراضي إسرائيل».

وأكدت الوزارة في بيانها على أنه «سيتم نشر العطاءات في الساعات المقبلة على موقع سلطة أراضي إسرائيل الإلكتروني».

وقال أريئيل في البيان إن «الحكومة تعمل من أجل خفض غلاء المعيشة في جميع أنحاء دولة إسرائيل، ولا توجد أية دولة في العالم توافق على قبول إملاءات من دول أخرى حول الأماكن المسموح لها بالبناء فيها والأماكن غير المسموح لها بالبناء فيها»، في إشارة إلى الإدانات الدولية المستمرة للتوسع الاستيطاني الإسرائيلي.

وأضاف «سنستمر في تسويق الشقق والبناء في جميع أنحاء البلاد، في النقب والجليل ووسط البلاد».

وقالت صحيفة «معاريف» في عددها الصادر أمس، إن الإدارة الأميركية وافقت على أن تنفذ إسرائيل أعمال بناء جديدة في المستوطنات مقابل إطلاق سراح دفعة أولى من الأسرى الفلسطينيين غدا الثلاثاء.

ونقلت الصحيفة عن موظف أميركي رفيع المستوى قوله إن رئيس الوزراء الإسرائيلي، ، ينسق مع الإدارة الأميركية الخطوات المتعلقة بتنفيذ أعمال بناء في المستوطنات تزامنا مع انطلاق المفاوضات مع الفلسطينيين.

4