إسرائيل تغتال ثلاثة من كبار قادة حماس

الجمعة 2014/08/22
العسكريون قتلوا أثناء قصف منزل في رفح بجنوب القطاع

غزة- قتلت إسرائيل ثلاثة من كبار قادة حركة حماس في غارة جوية على قطاع غزة، أمس الخميس، في أوضح مؤشر حتى الآن على أن إسرائيل عازمة على التخلص من قيادة حماس العسكرية بعد محاولة فاشلة لاغتيال قائد الجناح العسكري للحركة محمد الضيف.

وقالت حماس التي تسيطر على قطاع غزة إن القادة هم محمد أبوشمالة ورائد العطار ومحمد برهوم، مضيفة أنهم قتلوا أثناء قصف منزل في رفح بجنوب القطاع.

ووصفت الحركة الثلاثة بأنهم قادة عسكريون كبار، وهم أبرز قادة لحماس يسقطون قتلى منذ بدأت إسرائيل هجومها على القطاع في الثامن من يوليو الماضي.

وأشاد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بأجهزة المخابرات، وقال في بيان إن قادة حماس “خططوا لشن هجمات دموية ضد مدنيين إسرائيليين.”

وبعد ستة أسابيع من القتال الذي سقط خلاله أكثر من ألفي قتيل فلسطيني معظمهم مدنيون بدت غارات إسرائيل الجوية (التي استؤنفت بعد انهيار هدنة مدتها عشرة أيام يوم الثلاثاء) مركزة بشكل أكبر على استهداف جناح حماس العسكري.

وكانت إسرائيل قد استهدفت بقصف جوي قائد الجناح العسكري لحماس محمد الضيف ممّا أدّى إلى مقتل زوجته واثنين من أبنائه.

وفي أول ردود الفعل الحمساوية على مقتل القادة الثلاثة قال سامي أبو زهري “اغتيال قادة القسام في رفح هو جريمة إسرائيلية كبيرة لن تفلح في كسر إرادة شعبنا أو إضعاف المقاومة وإسرائيل ستدفع الثمن.”

وذكر الشين بيت أن أبو شمالة كان قائد القيادة الجنوبية لحماس ووصف العطار بأنه قائد كتيبة، وذكر أن الاثنين كانا ينسقان القتال ضد إسرائيل في جنوب غزة حيث وقعت بعض أشد المعارك.

وشنت إسرائيل هجومها الشهر الماضي بهدفين معلنين وهما الحد من إطلاق الصواريخ الفلسطينية على أراضيها، والقضاء على الأنفاق.

وجاء تجدد القصف الإسرائيلي على القطاع بعد انهيار المحادثات غير المباشرة بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل بوساطة مصرية.

واستمرّ، أمس الخميس، إطلاق الصواريخ من غزة وسقط بعضها في كيبوتز قرب الحدود.

4