إسرائيل تغلق المعابر مع غزة بعد إطلاق صاروخ

الأحد 2014/11/02
خطوة إسرائيل مخالفة لاتفاق وقف إطلاق النار

القدس- صرحت ناطقة باسم الجيش الاسرائيلي الاحد ان المعبرين اللذين يربطان بين اسرائيل وغزة اغلقا حتى اشعار آخر بعد اطلاق صاروخ من القطاع الجمعة.

وقالت الناطقة ان "نقطتي عبور الافراد والبضائع ايريز (بيت حانون) وكيريم شالوم (كرم ابو سالم) اغلقتا حتى اشعار آخر، باستثناء المساعدة الانسانية". واضافت ان هذا الاجراء اتخذ بعد اطلاق صاروخ مساء الجمعة من قطاع غزة.

واعتبرت حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة ان اغلاق المعبرين "تصرف غير مسؤول" و"يخالف ما تم التوصل اليه عند وقف اطلاق النار" الذي ابرم في 26 اغسطس ووضع حدا لحرب استمرت خمسين يوما.

واسفر النزاع عن اكثر من 2140 قتيلا في صفوف الفلسطينيين معظمهم من المدنيين و73 قتيلا في الجانب الاسرائيلي معظمهم عسكريون.

وقال موسى ابو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس ان "اغلاق معبري كرم أبو سالم وبيت حانون تصرف صبياني غير مسؤول وما يقوم به الاحتلال من اجراءات على المعبرين يخالف ما تم التوصل إليه عند وقف إطلاق النار".

واضاف ابو مرزوق ان "ما قدمه الاحتلال من تبرير رسالة مرفوضة". وبعد ان تساءل "اين السلطة الفلسطينية من قيامها أيضا بمسؤولياتها"، طالب ابو مرزوق "بالبدء بفتح معابر اخرى لا اغلاق ما هو موجود ولا يلبي حاجات الإعمار ولا بأي شكل من الأشكال".

وشدد على أن إغلاق المعابر "هو عقاب جماعي يفرض على قطاع غزة مخالف لكل القوانين والأعراف الدولية، ووطنيا لا يمكن تمريره أو السكوت عليه ".

وذكرت الإذاعة الإسرائيلية العامة أنه لن يُسمح إلا في الحالات الإنسانية بدخول سكان من القطاع إلى إسرائيل عن طريق معبر إيرز. وقالت الإذاعة إن قرار إغلاق المعبرين اتخذ ردا على سقوط قذيفة صاروخية من قطاع غزة باتجاه أراضي مجلس (إشكول الإقليمي) في النقب الغربي أول أمس الجمعة.

ولم يسفر انفجار القذيفة عن وقوع إصابات أو أضرار، كما لم تعلن أي جهة فلسطينية المسئولية عن إطلاقها.

وهذه هي المرة الأولى التي تعلن فيها إسرائيل إغلاق المعابر مع قطاع غزة لأسباب أمنية منذ إعلان مصر اتفاق لوقف إطلاق النار في القطاع في 26 أغسطس الماضي لإنهاء قتالا استمر 50 يوما وخلف ما يزيد على 2140 قتيلا فلسطينيا مقابل مقتل 71 إسرائيليا.

ويأتي اطلاق القذيفة مع تصاعد التوترات بين اسرائيل والفلسطينيين في القدس الشرقية حيث اندلعت اشتباكات بين الفلسطينيين وقوات الأمن الاسرائيلية في شوارع القدس الشرقية وحول المسجد الأقصى خلال الأسابيع القليلة المنصرمة. ويقول الفلسطينيون إن إسرائيل تريد تغيير الوضع الراهن الحساس في الحرم القدسي الشريف.

وقال رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو إن إسرائيل لا تعتزم تغيير الوضع الراهن الذي يسمح لليهود بدخول الحرم لكن دون الصلاة فيه. وزاد غضب الفلسطينيين بسبب تحركات إسرائيلية لتوسيع البناء الاستيطاني في القدس الشرقية.

وأغلقت إسرائيل الحرم القدسي الشريف الخميس الماضي لمدة يوم كامل تقريبا كاجراء احترازي في أول اغلاق كامل للحرم منذ أكثر من عشر سنوات. وقال الرئيس الفلسطيني محمود عباس عبر المتحدث باسمه إن الاغلاق وغيره من أشكال التصعيد الاسرائيلي يرقى إلى أن يكون اعلان حرب.

1