إسرائيل تقتل ثلاثة فلسطينيين في الضفة الغربية

الاثنين 2013/08/26
رسالة إسرائيلية للسلام

رام الله - قتل ثلاثة فلسطينيين واصيب عشرون اخرون بجروح الاثنين بنيران الجيش الاسرائيلي في مخيم قلنديا قرب القدس، بحسب ما افادت مصادر امنية وطبية فلسطينية.

وقالت المصادر ان "الجيش الاسرائيلي اقتحم مخيم قلنديا صباح (الاثنين) واطلق الرصاص الحي على المواطنين اثناء توجههم الى المدراس والعمل ما ادى الى مقتل المواطن روبين فارس (30 عاما) ويونس جمال جحجوح (22 سنة) واصابة اكثر من عشرين اخرين".

واشارت المصادر الى ان شابا ثالثا هو جهاد اصلان (20 عاما) توفي في مستشفى في مدينة رام الله متأثرا باصابة في الرأس.

وقال شهود عيان إن عربات جيب مدرعة تابعة للجيش الاسرائيلي دخلت مخيم قلنديا القريب من القدس في حوالي الساعة الثالثة صباحا (منتصف الليل بتوقيت غرينتش) وان السكان رشقوها بالحجارة. وردت القوات الاسرائيلية بإطلاق النار وغادرت المخيم قبل الفجر.

ومن ناحيته، أكد نبيل أبو ردينة الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية أن "القتل اليومي ومواصلة العطاءات الاستيطانية كلها رسائل اسرائيلية هدفها تدمير عملية السلام" داعيا الادارة الاميركية الى "اتخاذ خطوات جدية سريعة كي لا ينهار كل شيء".

وأضاف "ما جرى اليوم في مخيم قلنديا من قتل يدل تماما على النوايا الحقيقية للحكومة الاسرائيلية".

وقال متحدث باسم الشرطة الاسرائيلية ان اشتباكا اندلع عندما واجهت شرطة الحدود التي تنفذ أمر اعتقال ناشط فلسطيني سكانا مقيمين رجموها بالقنابل الحارقة والحجارة. وقال المتحدث ميكي روزنفيلد ان تحقيقا يجري في الواقعة.

ولم يتضح ان كانت القوات الاسرائيلية اعتقلت أحدا.

وعادة ما تدخل القوات الاسرائيلية الاراضي التي يديرها الفلسطينيون لاعتقال أفراد يشتبه في قيامهم بأنشطة قتالية وعادة تقوم بهذه المداهمات خلال الليل لتقليل المواجهات.

واستأنفت اسرائيل والفلسطينيون الشهر الماضي محادثات سلام برعاية الولايات المتحدة بعد توقف دام ثلاث سنوات، لكن لم يعبر أي من الجانبين عن تفاؤل يذكر بتحقيق انفراجة كبيرة.

وزاد العنف في الضفة الغربية منذ بداية 2013. وبعد مقتل الفلسطينيين الثلاثة الاثنين يرتفع عدد الفلسطينيين الذين قتلتهم القوات الاسرائيلية هناك إلى 14 قتيلا هذا العام معظمهم في اشتباكات وذلك بالمقارنة مع ثلاثة قتلوا في نفس الفترة من عام 2012 وفقا لإحصائيات الامم المتحدة.

1