إسرائيل تقتل فلسطينيا بحجة محاولة طعن شرطي

السبت 2015/12/26
مقتل 138 فلسطينيا منذ أكتوبر الماضي

القدس - قالت متحدثة باسم الشرطة الإسرائيلية، السبت، إن الشرطة قتلت فلسطينيا حاول طعن شرطي قرب المدينة القديمة في القدس.

وبدأت موجة من العنف قبل ثلاثة أشهر تقريبا دون أي دلالة على تراجعها مما أثار المخاوف من اتساع نطاق التصعيد بعد عشر سنوات من آخر انتفاضة فلسطينية.

وقالت لوبا سامري المتحدثة باسم الشرطة إن جنود الشرطة اقتربوا من الفلسطيني الذي ارتابوا فيه. وأضافت "أخرج الإرهابي سكينا وحاول طعن شرطي. أُطلق الرصاص عيه بسرعة وجرى تحييده".

وقالت وكالة الانباء الفلسطينية الرسمية إن الشاب يدعى مصعب محمود الغزالي (26 عاما) من سكان حي واد قدوم في سلوان جنوب المسجد الاقصى.

ونقلت الوكالة عن شهود عيان قولهم إن "قوات الاحتلال الإسرائيلي أطلقت النار على الشاب وتركته ينزف على الأرض، حتى استشهد".

وأدعت الشرطة الإسرائيلية أن "أفرادها أوقفوا الشاب وطلبوا منه هويته الشخصية، إلا أنه أخرج سكينا وحاول طعن أحدهم، وقد أطلق جنود آخرين النار عليه وأصابوه بشكل مباشر".

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية إنه بمقتل الشاب الغزالي ترتفع حصيلة الضحايا الفلسطينيين منذ بداية شهر أكتوبر الماضي إلى 138 قتيلا.

والجمعة قتلت فلسطينية قالت الشرطة الاسرائيلية انها حاولت صدم حرس حدود اسرائيليين بسيارتها في قرية سلواد شمال غرب رام الله، في الضفة الغربية.

وقبل ذلك قتل فلسطيني في مواجهات مع الجيش الاسرائيلي بالقرب من نقطة نحال عوز العسكرية شرق الشجاعية في قطاع غزة.

وقتل جنود أو مدنيون إسرائيليون خلال الاثني عشر أسبوعا الماضية 126 فلسطينيا على الأقل بينهم 77 وصفتهم السلطات بأنهم مهاجمون والباقون قتلوا في اشتباكات مع قوات الأمن.

وقتل الفلسطينيون 20 إسرائيليا بالإضافة إلى مواطن أميركي خلال نفس الفترة مما أثار مخاوف من تصعيد أوسع بعد مرور عشر سنوات على الانتفاضة الفلسطينية السابقة.

وقتل معظم الفلسطينيين اثناء عمليات طعن او محاولات طعن باستخدام سكاكين مطبخ وحتى مفكات براغي او عمليات صدم بسيارة او اسلحة نارية، وفق مصادر اسرائيلية وفلسطينية.

1