إسرائيل تقتل مسلحين ردا على هجمات أثناء جنازة شارون

الأربعاء 2014/01/22
غارة جوية إسرائيلية على بيت حانون

غزة- قتلت إسرائيل مسلحين في قطاع غزة في غارة جوية الأربعاء وحملت احدهما مسؤولية إطلاق صواريخ عبر الحدود أثناء جنازة رئيس الوزراء الأسبق ارييل شارون الأسبوع الماضي.

وقال سكان فلسطينيون إن المسلحين ينتميان لحركة الجهاد الإسلامي وهي فصيل مسلح يتحدى أحيانا جهود حكومة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) المقالة في قطاع غزة للحفاظ على اتفاقات وقف إطلاق النار مع إسرائيل.

وأعلنت حركة الجهاد مقتل أحد أعضائها وهو أحمد الزعانين دون أن تعقب على الفور على الجهة التي ينتمي إليها المسلح الآخر الذي قتل في الغارة الإسرائيلية.

غير أن الجيش الإسرائيلي الذي أكد شن الغارة الجوية على بيت حانون قال إن الزعانين عضو سابق في الجهاد الإسلامي لكنه انضم إلى الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين. ولم تصدر الجبهة تعقيبا فوريا.

وقال الجيش الإسرائيلي إن الزعانين شن هجمات عديدة من بينها إطلاق صواريخ على جنوب إسرائيل أثناء جنازة شارون التي حضرها نائب الرئيس الأميركي جو بايدن وشخصيات أجنبية أخرى بارزة. ولم يسفر إطلاق الصواريخ عن سقوط ضحايا. وقال سكان إن الزعانين ومسلحا آخر هو أحد أقاربه كانا بداخل سيارة متوقفة استهدفها صاروخ.

وكان رجل من غزة حملته إسرائيل مسؤولية إطلاق صواريخ أخرى الأسبوع الماضي أصيب الأحد في غارة جوية. واتهمت إسرائيل حركة الجهاد الإسلامي بشن هذه الهجمات التي لم يصب احد فيها.

وتقول إسرائيل إن الشهر الماضي شهد 20 هجوما صاروخيا فلسطينيا عليها. وتوعد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو برد وقائي على هذه التهديدات.

1