إسرائيل تقصف مواقع عسكرية إيرانية في حمص

القصف الإسرائيلي استهدف طائرات نقل عسكرية إيرانية، واجتماعا لعدد من قادة الحرس الثوري وحزب الله اللبناني.
الخميس 2020/04/02
إسرائيل ترصد تحركات إيران العسكرية في سوريا

دمشق - استهدفت غارات إسرائيلية مطار الشعيرات بحمص الذي تتمركز فيه قوات إيرانية بأكثر من ثمانية صواريخ.

وكثّفت إسرائيل في الأعوام الأخيرة وتيرة قصفها في سوريا، مستهدفة بشكل أساسي أهدافاً إيرانية وأخرى لحزب الله اللبناني.

وقالت مصادر من المعارضة السورية أن القصف الإسرائيلي استهدف طائرات نقل عسكرية إيرانية، واجتماعا لعدد من قادة الحرس الثوري وحزب الله اللبناني، بينهم القائد الجديد لفيلق القدس.

وتهدف هذه الغارات بالأساس إلى تحجيم نفوذ النظام الإيراني وذراعه اللبناني حزب الله في سوريا وهو ما يشكل تهديدا أمنيا لإسرائيل.

كما تخشى إسرائيل من إمكانية نقل أسلحة إيرانية إلى حزب الله عن طريق الأراضي السورية، وسبق أن استهدفت في أكثر من مناسبة أهداف تابعة للميليشيات الإيرانية.

وأكدت إسرائيل أنها ستواصل تصدّيها لما تصفه بمحاولات إيران الرامية إلى ترسيخ وجودها العسكري في سوريا.

واستحوذت الميليشيات الإيرانية على عدة مواقع عسكرية تحت غطاء دعم النظام السوري لتوسيع دائرة نفوذها في المنطقة وتسهيل عملية التنسيق مع حزب الله اللبناني عن طريق الأراضي السورية.

من جانبها، أفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) أنّ الدفاعات الجوية السورية تصدّت لصواريخ أطلقتها طائرات حربية إسرائيلية من الأجواء اللبنانية على أهداف في شرق حمص بوسط سوريا.

وقالت الوكالة إنّ "وسائط الدفاع الجوّي في الجيش العربي السوري تصدّت لعدوان إسرائيلي بالصواريخ شرق حمص وأسقطت عدداً منها قبل وصولها إلى أهدافها".

في المقابل، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إنّ الطائرات الحربية الإسرائيلية "قصفت مطار الشعيرات في حمص بأكثر من ثمانية صواريخ"، مشيراً إلى أنّ هذا المطار العسكري تتمركز فيه قوات إيرانية.

وفي الخامس من مارس تصدّت الدفاعات الجوية السورية لصواريخ إسرائيلية في جنوب البلاد ووسطها. وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان فقد استهدف القصف يومها مطارين عسكريين أحدهما مطار الشعيرات.

وقتل 12 عنصرا من المجموعات الموالية لإيران، في الأسبوع الأول من شهر فبراير، في قصف إسرائيلي استهدف مواقع قرب دمشق وفي جنوب سوريا، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وفي منتصف الشهر ذاته، أسفرت ضربات ليلية نسبت إلى إسرائيل عن مقتل سبعة عناصر من الحرس الثوري الإيراني في سوريا، بحسب المصدر نفسه.