إسرائيل تنفذ اعتقالات في الضفة الغربية المحتلة

الأربعاء 2017/12/13
المستعربون ينفذون حملة اعتقالات في الضفة الغربية

القدس - اعتقل الجيش الإسرائيلي الأربعاء، ثلاثة عناصر من حركة حماس للاشتباه بأنهم كانوا يخططون لخطف إسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة، وذلك بعد أيام من قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وقال بيان صادر عن جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي (الشين بيت) إن الشبان الثلاثة، هم معاذ اشتية ومحمد رمضان وأحمد رمضان وكلهم من قرية تل، القريبة من مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة.

وأفاد البيان بأن اشتية قام بتجنيد الشابين الاخرين وحصلوا معا على "مسدس وصاعق كهربائي ورذاذ غاز".

وأضاف البيان أن الشبان الثلاثة قاموا "بجمع معلومات دقيقة عن الطرق ومحطات الحافلات والمفارق الرئيسية" في الضفة الغربية المحتلة والتي يستخدمها المستوطنون أو الجنود لإيقاف سيارات.

وبحسب البيان فإن الشبان "كانوا ينوون التنكر بزي مستوطنين بهدف إقناع المخطوف بالصعود إلى مركبة الخاطفين"، مشيرا إلى أنهم كانوا يسعون لتنفيذ ذلك خلال عيد الأنوار اليهودي (حانوكا) الذي بدأ مساء الثلاثاء والذي يستمر لثماني أيام.

وأضاف الشين بيت أن الهدف من عملية الخطف هو استخدام "الرهينة" كورقة مفاوضات لإطلاق سراح أسرى فلسطينيين في السجون الإسرائيلية، مشيرا إلى أن الشبان تم توجيههم وتلقوا التمويل من حركة حماس في قطاع غزة الذي تسيطر عليه الحركة.

وفي تطور آخر، اعتقل الجيش الإسرائيلي عددا من قادة حركة حماس في الضفة الغربية المحتلة ليل الثلاثاء الأربعاء. ومن بين المعتقلين القيادي في الحركة والنائب حسن يوسف.

وقالت متحدثة باسم الشين بيت إن يوسف "اعتقل بسبب تورطه في تشجيع وإدارة أنشطة حماس في الضفة الغربية المحتلة". وكان ابنه مصعب كشف في العام 2010 في مقابلات تلفزيونية قصة ارتباطه مع المخابرات الإسرائيلية بين العامين 1997 و2007، حينما كان والده في السجون الإسرائيلية.

يذكر أن والده أعلن براءته منه، من خلال رسالة بعثها من داخل سجنه الإسرائيلي.

وتأتي هذه الاعتقالات في فترة تشهد فيها الأراضي الفلسطينية المحتلة توترات بعد إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس كعاصمة لإسرائيل، ما أثار سخط الفلسطينيين.

تجددت الموجهات في مناطق متفرقة من الضفة الغربية لليوم السابع على أثر تظاهرة شعبية فلسطينية رفضا لقرار الرئيس الامريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

تجدد المواجهات

اندلعت مواجهات الأربعاء في كل من رام الله والخليل وبيت لحم ونابلس وطولكرم، وأسفرت عن إصابة أكثر من 40 متظاهرا بالرصاص المطاطي والاختناق.

ورشق متظاهرون قوات الجيش الإسرائيلي عند حاجز "بيت أيل" العسكري بالحجارة، فيما ردت تلك القوات بإطلاق الرصاص المطاطي وقنابل الغاز. وأحرق متظاهرون في الخليل العلم الأميركي ودمية رسم عليها صورة ترامب.

وفي غزة دعت لجنة المتابعة للقوى الوطنية والإسلامية إلى "مسيرة مليونية" يوم الجمعة على أطراف القطاع رفضا للقرار الأميركي بشأن القدس.

وأعلنت مصادر فلسطينية الأربعاء، ارتفاع حصيلة المواجهات في الضفة الغربية وقطاع غزة مع الجيش الإسرائيلي إلى أربعة قتلى ونحو ألفين مصاب منذ إعلان ترامب بشأن القدس.

وقالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطينية إن طواقمها تعاملت مع نحو ألفي إصابة منذ يوم الخميس الماضي في الضفة الغربية وقطاع غزة بينهم 130 إصابة بالرصاص الحي وأكثر من 380 بالرصاص المطاطي.

وأعلن نادي الأسير الفلسطيني في بيان أن إسرائيل اعتقلت نحو 60 فلسطينيا من الضفة الغربية وشرق القدس ليلة الثلاثاء/الأربعاء.

وحسب إحصائيات فلسطينية رسمية فإن إسرائيل اعتقلت ما يزيد عن 260 فلسطينيا منذ بدء الاحتجاجات الفلسطينية على قرار ترامب بشأن القدس قبل أسبوع.

1