إسرائيل تنفي إسقاط طائرتيها في الجولان

الأربعاء 2016/09/14
اسرائيل تحتل الجولان منذ 1967

القدس - قال الجيش الإسرائيلي إن طائرات إسرائيلية هاجمت أهدافا في سوريا، الثلاثاء، بعد ساعات من سقوط قذيفة مورتر طائشة من القتال بين الجماعات المسلحة في سوريا في مرتفعات الجولان.

جاء ذلك بعد أن أعلنت وسائل إعلام سورية عن إسقاط طائرة حربية وطائرة دون طيار إسرائيليتين إثر هجوم إسرائيلي على موقع للجيش السوري.

وقالت الوكالة العربية السورية للأنباء إن الطائرة هاجمت موقعا للجيش الثلاثاء الساعة الواحدة صباحا بالتوقيت المحلي في ريف القنيطرة الجنوبي، مضيفة أنه جرى بعد ذلك إسقاطها بالإضافة إلى طائرة بلا طيار.

وتابعت الوكالة “أعلنت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة في بيان لها أن طيران العدو الإسرائيلي قام عند الساعة الواحدة صباح يوم 2016-9-13 بالاعتداء على أحد مواقعنا العسكرية بريف القنيطرة فتصدت له وسائط دفاعنا الجوي وأسقطت طائرة حربية جنوب غرب القنيطرة وطائرة استطلاع غرب سعسع”.

ورد الجيش الإسرائيلي في بيان قائلا “أُطلق صاروخان أرض-جو من سوريا بعد مهمة استهداف مواقع مدفعية سورية. ولم تتعرض سلامة الطائرات (الإسرائيلية) في أي مرحلة للخطر”.

وأفاد أفيخاي أدرعي المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي في تصريح الثلاثاء “ردا على انزلاق القذيفة الصاروخية في هضبة الجولان، أغارت قواتنا من خلال طائرة لسلاح الجو، خلال ساعات الليل (ليل الإثنين-الثلاثاء) على مدافع تابعة للنظام السوري في وسط هضبة الجولان السورية”.

ولفت أدرعي إلى أن سقوط القذيفة “لم يؤد إلى وقوع إصابات”، مشيراً إلى أنها “ناتجة عن الحرب الداخلية في سوريا”.

وأضاف “يعتبر الجيش الإسرائيلي النظام السوري مسؤولاً عما يجري داخل أراضيه”.

وتكررت خلال الأشهر الماضية حوادث سقوط قذائف على هضبة الجولان المحتلة مصدرها الجانب السوري من الحدود جراء القتال الدائر هناك بين المعارضة والنظام السوري، فيما يرد الجيش الإسرائيلي أحيانا على مواقع تابعة للنظام السوري.

وقالت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي إن ضربة الثلاثاء هي الرابعة منذ الرابع من سبتمبر.

واحتلت إسرائيل الجولان من سوريا في حرب 1967 وضمتها عام 1981 في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي. ولا تزال حوالي 510 كيلومترات مربعة تحت السيادة السورية.

2