إسرائيل توقع أكبر صفقة دفاعية مع اليونان

شركة "إلبيت سيستمز" الإسرائيلية ستشغل مركزا لتدريب القوات الجوية اليونانية بموجب عقد قيمته حوالي 1.65 مليار دولار.
الأحد 2021/04/18
إسرائيل ستتولى صيانة أسطول التدريب الكامل للقوات الجوية اليونانية

القدس - قالت وزارة الدفاع الإسرائيلية الأحد إن إسرائيل واليونان وقعتا أكبر صفقة دفاعية بينهما.

وأوضحت الوزارة أن الصفقة تشمل تشغيل وإدارة شركة "إلبيت سيستمز" الإسرائيلية لمركز تدريب للقوات الجوية اليونانية بموجب عقد قيمته حوالي 1.65 مليار دولار.

وقالت إلبيت إنها ستزود اليونان بطائرات تدريب جديدة من طراز أم - 346، وستتولى صيانة أسطول التدريب الكامل للقوات الجوية اليونانية، والذي يضم عشرات الطائرات من طراز أم - 346 وتي - 6 لمدة 20 عاما تقريبا.

وأبرمت اليونان مطلع العام الجاري اتفاقية في مجال الدفاع مع إسرائيل تنص بشكل خاص على إنشاء مدرسة طيران للقوات الجوية اليونانية، وعلى إنشاء وتشغيل مدرسة طيران للقوات الجوية اليونانية من قبل شركة "إلبيت سيستمز" الإسرائيلية.

وقال حينها وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس "هذه شراكة طويلة الأمد تصب في مصالح إسرائيل واليونان وتخلق مئات الفرص من العمل في كلا البلدين، وستعزز الاستقرار في البحر المتوسط".

والجمعة الماضي استضافت قبرص اجتماعا لكبار دبلوماسيي إسرائيل والإمارات واليونان، أجريت خلاله محادثات وصفت بأنها تعكس "الوجه المتغير" للشرق الأوسط.

وقال وزير الخارجية الإسرائيلي غابي أشكينازي في مؤتمر صحافي بمدينة بافوس الساحلية، "هذه الشراكة الاستراتيجية الجديدة تمتد من سواحل الخليج العربي إلى البحر المتوسط وأوروبا".

وتأتي هذه الصفقة في ظل توترات بين اليونان وتركيا على خلفية تنقيب الأخيرة عن الغاز شرق البحر المتوسط.

وفي بداية أبريل الحالي اتهمت وزارة الهجرة اليونانية تركيا بمحاولة التسبب في "تصعيد" في بحر إيجه من خلال القيام "بمناورات خطيرة"، وعبر تشجيع مهاجرين على التوجه إلى اليونان، بوابة العبور الرئيسية إلى الاتحاد الأوروبي.

وقالت الوزارة في بيان إن "خفر السواحل اليوناني أبلغ عن عدة حوادث رافق فيها خفر السواحل والبحرية التركية قوارب هشة للمهاجرين إلى الحدود الأوروبية، في محاولة للتسبب في تصعيد مع اليونان".

وكان خفر السواحل اليوناني أعلن سابقا أن إحدى دورياته البحرية بالقرب من جزيرة ليسبوس تعرضت "لمضايقات" من قبل زورق تركي كان يقوم "بمناورات خطيرة".