إسرائيل: لن نفتح تحقيقا حول مواجهات غزة

تل أبيب ترفض بإجراء تحقيق مستقل بعد مقتل 17 فلسطينيا برصاص الجيش الإسرائيلي خلال مسيرة "العودة".
الاثنين 2018/04/02
انتقادات واسعة للجيش الإسرائيلي على استخدامه الرصاص الحي ضد المتظاهرين

غزة - رفضت إسرائيل الأحد الاستجابة للنداءات المطالبة بإجراء تحقيق مستقل بعد مقتل 17 فلسطينيا برصاص الجيش الإسرائيلي خلال مسيرة “العودة” التي نظمت على طول السياج الحدودي بين غزة وإسرائيل.

وتعرض الجيش الإسرائيلي لانتقادات واسعة على خلفية استخدامه الجمعة الرصاص الحي وبشكل عشوائي ضد الآلاف من المتظاهرين العزل.

ودعا كل من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش ووزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني إلى إجراء تحقيق مستقل.

والسبت، عرقلت الولايات المتحدة صدور بيان عن مجلس الأمن الدولي يدعو إلى ضبط النفس وإجراء تحقيق مستقل، بحسب ما أعلن دبلوماسيون.

وكرر أفيغدور ليبرمان الأحد رفضه إجراء تحقيق، وكان أعلن السبت على تويتر “لا أفهم جوقة المنافقين الذين يريدون لجنة تحقيق”.

 وقال ليبرمان للإذاعة الإسرائيلية الرسمية “لن تكون هناك لجنة تحقيق. لن يحصل هنا شيء كهذا. لن نتعاون مع أي لجنة تحقيق”.

وكانت القوات الإسرائيلية قد أطلقت النار والغاز المسيل للدموع على حشود من الفلسطينيين كانوا انفصلوا عن تظاهرة شارك فيها عشرات الآلاف من المتظاهرين واقتربوا من السياج شديد التحصين الذي يفصل إسرائيل عن قطاع غزة المحاصر.

وتذرّع الجيش الإسرائيلي بأن الجنود اضطروا إلى إطلاق النار على متظاهرين كانوا يلقون الحجارة وقنابل المولوتوف والإطارات المشتعلة باتجاههم، زاعما أن البعض منهم حاولوا تحطيم السياج واختراق الحدود ودخول الأراضي الإسرائيلية.

ورغم عدد القتلى المرتفع يصرّ الفلسطينيون على مواصلة التظاهر إلى حين حلول ذكرى النكبة التي تتزامن هذا العام مع نقل سفارة الولايات المتحدة من تل أبيب إلى القدس.

2