إسلاميو الجزائر يدعون إلى مقاطعة الانتخابات

الأحد 2014/02/16
جاب الله يندد بسياسات السلطة

الجزائر - أعلن حزب جبهة العدالة والتنمية، الذي يقوده المعارض الإسلامي بالجزائر، عبدالله جاب الله، مقاطعة انتخابات الرئاسة المقررة في 17 أبريل المقبل، داعيا الشعب إلى عدم المشاركة.

جاء ذلك في البيان الذي قرأه جاب الله، بمقر مجلس شورى الحزب (أعلى هيئة قيادية في الحزب)، بعد اجتماع للمجلس أمس، ليرتفع بذلك عدد الأحزاب الإسلامية التي أعلنت مقاطعة انتخابات الرئاسة إلى ثلاثة.

ووفقا لما ورد في البيان، فإن جبهة العدالة والتنمية تعتبر الانتخابات المقبلة “دون جدوى وتكريس للرداءة وتشجيع على التزوير وتمكين للفساد، وقد تفتح البلاد على مستقبل محفوف بكثير من المخاطر”.

ودعت لتأجيل الانتخابات الرئاسية وفتح حوار بين السلطة والمعارضة حول الشروط الدستورية والقانونية “التي تضمن احترام إرادة الشعب وتجعل الانتخابات حرة قانونية ونزيهة” بحسب البيان ذاته.

وندد الحزب بـ “إصرار السلطة على الاستمرار في الإشراف على الانتخابات ورفض إسناد مهمة الإشراف على الانتخابات إلى هيئة وطنية مستقلة وإبعاد وزارتي الداخلية والعدل عن هذه المهمة”.

وتعد جبهة العدالة والتنمية، ثالث حزب إسلامي يعلن مقاطعة انتخابات الرئاسة في الجزائر بعد كل من حركتي مجتمع السلم والنهضة المحسوبتين على جماعة الإخوان المسلمين.

كما أعلن حزب التجمع من أجل الثقافة الديمقراطية (علماني) منذ أيام مقاطعته لانتخابات الرئاسة؛ بسبب ما وصفه بعدم وجود ضمانات لنزاهتها.

2