إسلام آباد تعتقل قائدا بارزا في حركة طالبان الباكستانية

الخميس 2014/07/17
الأمن الباكستاني يضيق الخناق على طالبان

إسلام آباد- أعلن مسؤولون باكستانيون، أمس الأربعاء، عن إلقاء الجيش القبض على قائد بارز في حركة طالبان الباكستانية في المنطقة القبلية بشمال غرب البلاد .

وكشف مسؤول أمني عن اعتقال عدنان رشيد بمنطقة شاكاي في وزيرستان الجنوبية خلال مداهمة لأحد المنازل بالمنطقة عقب ورود معلومة تفيد بوجوده هناك .

وتزامن هذا مع تصريحات الجيش بأن طائراته الحربية قتلت 35 شخصا على الأقل يشتبه في أنهم من المقاتلين المتشددين في إطار العملية العسكرية التي تشنها الحكومة على طالبان الباكستانية منذ شهر.

هذه العملية نفذت بعد ساعات من قيام طائرات أميركية دون طيار بهجوم على منطقة قريبة من رقعة هذه العمليات حيث قتل فيها أكثر من 20 شخصا، بحسب عسكريين.

وقال المسؤول الذي رفض الإفصاح عن هويته “تم اعتقاله الجمعة الماضي واقتيد على متن طائرة مروحية إلى مكان مجهول لاستجوابه “.

وأشار المصدر نفسه إلى أن رشيد وصل مدينة شاكاي بعدما هرب من هجوم للجيش الباكستاني في منطقة وزيرستان الشمالية المجاورة.

يأتي هذا الإعلان بعد 4 أسابيع منذ بدء الجيش الباكستاني حملته العسكرية على مسلحي طالبان في شمال غرب البلاد.

وأضاف أن طالبان وزعت منشورات مطلع الأسبوع الحالي وحذروا المواطنين من مغبة إبلاغ الجيش عن مكان رشيد.

ولم يؤكد الجيش رسميا نبأ اعتقال رشيد الذي سيعد أول قائد بارز في طالبان يتم اعتقاله منذ بدء الهجوم الحالي في 15 يونيو الماضي، بيد أن طالبان لم تعقب على هذا النبأ .

وكان الجيش أعلن أواخر الشهر المنصرم عن بدء الهجوم البري للقضاء على معاقل الحركة وتنظيم القاعدة المتشددين في مرحلة ثانية من العملية التي بدأت بقصف جوي مكثف قبلها بأسبوعين فقط قرب الحدود الأفغانية.

وتمكن رشيد من الهرب عام 2012 مع 400 مسلح آخر عقب اقتحام مسلحي طالبان السجن الذي يقضي العقوبة فيه، كما نظم عملية اقتحام لسجن ديرا إسمايل خان العام الماضي أسفرت عن تحرير 250 مسلحا، بحسب بيان طالبان حينها.

يذكر أن رشيد شارك في هجوم عام 2003 استهدف آنذاك الرئيس برويز مشرف ليعتقل عام 2004 وتحكم عليه محكمة عسكرية بعد ذلك بالإعدام.

5