"إسني ن وورغ": مهرجان مغربي يحتفي بالسينما الأمازيغية

يتميز الحقل السينمائي المغربي بحركيته وتنوع مهرجاناته التي تتوزع على طول الخارطة، وإن بدرجات متفاوتة من حيث الحضور والقوة والتأثير، ومن أهم تلك المهرجانات “إسني ن وورغ” الذي أسدل الستار على دورته العاشرة مؤخرا، ويتمحور حول حضور الثقافة الأمازيغية في السينما، وهو الأمر الذي يجعله محطة أساسية في رد الاعتبار لواحد من أهم مكونات الثقافة المغربية ذات الأصول المتعددة، والتي تَعَرَّضَ بعضها لنوع من الإقصاء والتهميش جراء ظروف سياسية واجتماعية وثقافية متعددة بعضها خارجي، وبعضها داخلي.
الثلاثاء 2016/11/15
الفيلم الأمازيغي: هوية وانتماء

جاء برنامج المهرجان السينمائي المغربي “إسني ن وورغ” (التاج الذهبي) لهذا العام حافلا وطموحا، فأن ترفع شعارا من قبيل “أغادير عاصمة الثقافة الأمازيغية” ليس بالأمر الهين، لأنه يتطلب تضافر مجهودات ضخمة لتحقيقه، ولكنه ينم عن ذكاء تنظيمي، وقراءة استشرافية لمستقبل الجهوية التي يجب أن تتأسس على قيمة المكون الثقافي في تصورها ولحمتها، خصوصا وأن جهة سوس معروفة بِرَفْدِهَا الثقافة المغربية بالعديد من المنجزات في شتى مناحي الفعل والابتكار، وهي معين اقتصادي لا ينضب فضلا عن كونها وجهة سياحية عالمية.

احتفى المهرجان بسينما جزر الكناري التي تذكر مصادر التاريخ أن غالبية سكانها من أصول أمازيغية، ويطالب المغرب باسترجاعها إلى أراضيه المستعمرة، ويستضيف المهرجان تجربتها السينمائية من خلال عرض ثمانية أفلام تعكس خصوصيتها الثقافية المبنية على تاريخ ثقافي مشترك وروابط كثيرة تجمع المغاربة بالكناريين وأمازيغ شمال أفريقيا.

روابط مشتركة

شاهد جمهور المهرجان بعض الأفلام لأول مرة بالمغرب، ومنها فيلم “الحبال الأربعة” للمخرج أموري سنتانا الحائز على مجموعة من الجوائز في عدة مهرجانات، وفيلم “لكل شيء وقت” للمخرجين أوسكار سانتاماريا ومارين ديسكازو، وفيلم “ماه” للمخرج أرماندو رافيلو الذي يحكي قصة امرأة أمازيغية تقرر الخروج عن صمتها للدفاع عن حقوقها، فضلا عن أفلام أخرى لكل من كريس نودا وكايتانا كوياس وإستريلا مونتيري وخايرو لوبيز وخوسي أليون، والذين شكلت أفلامهم أرضية لمناقشة القضايا والقيم المشتركة المتعلقة بالانتماء والهوية والتسامح.

المهرجان يحتفي بسينما جزر الكناري التي تذكر مصادر التاريخ أن غالبية سكانها من أصول أمازيغية

واحتفاء بالعقد الأول على انطلاق هذه التظاهرة الدولية، ناقش عدة نقاد وباحثين خلال يومين قبل الافتتاح الرسمي للمهرجان، وعلى مدى جلستين متفرقتين موضوع “السينما والمجتمع”، والذي صدرت فعالياته ضمن كتاب جماعي بالموازاة مع فعاليات هذه الدورة، فضلا عن ثلاثة كتب تعنى بالسينما الناطقة بالأمازيغية أو المهتمة بها، وذلك توطيدا لاستراتيجية النشر التي اعتمدها المنظمون منذ الدورات الأخيرة السابقة.

وانتباها إلى أن بعض المهرجانات والملتقيات السينمائية المغربية تتلاشى مباشرة بعد حدوثها، ولا تترك أثرا مكتوبا أو تطرح مؤلفات تهم القضايا التي تنبني عليها رؤيتها، نشر المهرجان في هذا الإطار الكتب التالية “السينما الأمازيغية: الذاكرة والسياسة والأدب” تتويجا لأعمال الندوة التي نظمها خلال الدورة السابعة، و”السينما الأمازيغية.. وشم الذاكرة وسؤال الذات: رؤية من الداخل – الإنتاج السوسي نموذجا” لمسعود بوكرن، وكتاب “صورة اليهودي في السينما الأمازيغية” (باللغة الإنكليزية) لعلي أوبلال، كما تَمَّ توقيع كتاب “من السينما القبائلية إلى السينما الأمازيغية” للباحثة الفرنسية فريديريك دوفو ياهي.

جوائز وطموحات

أما فقرة “أجميل” (الاعتراف بالجميل) أو التكريمات فقد خُصصت هذه السنة لروح فقيد الأغنية القبايلية معتوب الوناس الذي اغتيل سنة 1998، والفنان التشكيلي والنحات والصحافي عبدالله أوريك اعترافا وتقديرا لمجهوداتهما الكبيرة في نشر الثقافة الأمازيغية والتعريف بها.

وفي نفس السياق، منح المهرجان جائزة التضامن للممثل أحمد بادوج، بطل أول فيلم أمازيغي “تامغارت ن ورغ” (امرأة من ذهب) لمخرجه حسين بيزكارن. ويعتبر الممثل أحمد بادوج من أوائل الفنانين الذين انخرطوا في مشروع فني متكامل على مستوى التأليف والتمثيل والإخراج المسرحي، ومن ثمَّ الانخراط في تجربة أفلام الفيديو التي تحتاج كظاهرة إلى التجميع والدراسة، ومنها إلى تجربة الفيلم التلفزيوني والسينمائي؛ إذ بدأت العديد من الأفلام السينمائية تنفتح على كفاءات الممثلين القادمين من تجربة أفلام الفيديو والمسرح الناطقة بالأمازيغية وأبرزهم حسن بديدا.

أفلام تحكي عن طموحات إنسانية مشتركة

عرفت دورة هذه السنة مشاركة أحد عشر فيلما أمازيغيا للتنافس على الجائزة الوطنية للثقافة الأمازيغية ضمن صنف الفيلم بشراكة مع المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، حيث فاز بجائزة الثقافة الأمازيغية للسينما المخرج أحمد بايدو عن فيلمه “القيثارة الحرة” والمخرج عبدالعزيز أوسايح عن عمله “أسيكل” (الخطوبة)، وآلت الجائزة الكبرى للمهرجان وجائزة أحسن سيناريو لفيلم “سليمان” للمخرج خوصي ألايون، وعادت جائزة أحسن فيلم وثائقي لفيلم “نساجات الأحلام” للمخرجة فاطمة إثري إيغودان، كما تم منح جائزة لجنة التحكيم الخاصة للفنانة التونسية جيهان أياري عن فليم “بلادي”.

أما جائزة أحسن ممثل فكانت من نصيب الفنان بنعيسى مستيري عن دوره في فيلم “وجهان للحياة”، فيما آلت الجائزة الخاصة بأحسن دور نسائي مناصفة لكل من الممثلتين لورا بينديومو ولويزا نهار عن دوريهما في فيلمي “ماه” و”هذا هو الأمل”، وفاز فيلم “وجهان، حياة واحدة” لمخرجه محمد بوزاكو و”منزلنا” لمخرجه عمار عمراني مناصفة بجائزة أحسن فيلم قصير.

ويشكل المهرجان فرصة سانحة لتجديد النقاش الفني والأكاديمي حول الفيلم الناطق بالأمازيغية، فهناك من يعتبر أن هوية الفيلم السينمائي لا تحددها لغة الحوار، وإنما اللغة السينمائية بدعوى إعطاء الأولوية للصورة وجمالياتها التعبيرية؛ وهناك من يرى أن مصطلح الفيلم الأمازيغي هو تعبير إجرائي للإشارة إلى الفيلم الناطق بالأمازيغية أو يعنى بها مهما تكن لغته، سيما وأن هناك أفلاما مغربية تهتم بالثقافة الأمازيغية كليا أو جزئيا، رغم نطقها بالدارجة المغربية كفيلم “كنوز الأطلس” لمحمد عبازي أو “الملائكة لا تحلق فوق الدار البيضاء” لمحمد عسلي، فضلا عن وجود أفلام أخرى ناطقة بالأمازيغية، ولكنها لا تعكس جوهر الثقافة الأمازيغية، بل قدمها بعض المنتجين للاستفادة من منحة الدعم الذي تخصصه الدولة للسينما، مستغلين أصولهم الأمازيغية كما هو الحال لفيلم “حب الرمان” لصاحبه عبدالله توكونة (فركوس).

وحرص مدير المهرجان الشاب رشيد بوقسيم، في تصريحاته على الإشارة إلى الديناميكية الثقافية والفنية التي خلقها هذا المهرجان الذي يروم الترويج للإنتاج السينمائي الأمازيغي المغربي والأجنبي على حد السواء، إلى جانب المساهمة في الرفع من قيمة هذه العينة من الأفلام التي أصبحت تحظى بمكانة رفيعة في المهرجانات الوطنية والدولية، خصوصا وأن السينما تلعب دورا هاما في خدمة الثقافة الأمازيغية والإسهام في إيصال صوتها في المحافل الوطنية والدولية.

16