إشادة دولية بمبادرة العاهل المغربي حول الهجرة

الخميس 2013/09/19
مساهمة مغربية في تعزيز التضامن الإنساني

الرباط - لقيت مبادرة العاهل المغربي حول الهجرة ترحيبا دوليا واسعا، حيث أشاد عدد من الدول الغربية والأفريقية بالمبادرة التي تهدف إلى اصلاح منظومة الهجرة واحترام حقوق اللاجئين.

وأعربت الولايات المتحدة عن دعمها لمبادرة الملك محمد السادس، الرامية إلى إصلاح منظومة الهجرة ومنح اللجوء «بناء على مقاربة أكثر عدالة ونجاعة».

وأشاد مسؤول بالخارجية الأميركية بالتقرير الذي أعده المجلس الوطني لحقوق الإنسان في المغرب «الذي يهدف إلى تحسين الإطار القانوني في أربعة مجالات تتعلق باللاجئين وطالبي اللجوء والمقيمين دون وضع قانوني للهجرة، والاتجار في البشر والمهاجرين الشرعيين».

وكان العاهل المغربي أوصى بتبني رؤية جديدة لقضايا الهجرة في المغرب، تتعلق بضرورة وضع استراتيجية شاملة للهجرة تتضمن احترام حقوق المهاجرين والالتزام بتطبيق القانون في التعامل معهم وتقديم المساعدة للذين يريدون العودة إلى بلدانهم ومعاملتهم كجميع المغاربة، دون تمييز.

وأكدت وزارة الخارجية الهولندية أن دعوة الملك محمد السادس، إلى وضع سياسة جديدة شاملة حول الهجرة تؤكد أهمية التعاون في إطار الشراكة حول التنقل التي وقعت مؤخرا بين الاتحاد الأوروبي والمغرب.

وذكرت الوزارة بأن الشراكة من أجل التنقل ترسي إطارا لتعزيز التعاون الذي يرتكز على أربعة محاور هي تسهيل الهجرة الشرعية ومحاربة الهجرة السرية، واللجوء والحماية الدولية. وأعرب الرئيس النيجيري محمادو إيسوفو عن الانخراط الكامل لبلاده في المبادرة المغربية، باعتبارها السبيل الأمثل لحل المشكلات المتعلقة بالهجرة.

واعتبر إيسوفو أن المبادرة «تساهم في تدعيم مبادئ التضامن الإنساني التي يجب أن تحكم تسيير قضايا الهجرة على المستوى الوطني والدولي».

وكان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أشاد بمبادرة الملك محمد السادس، وأعرب عن تشجيعه للحكومة المغربية على تنفيذ توصيات المجلس الوطني لحقوق الإنسان بالخصوص».

ويستقبل المغرب سنويا آلاف المهاجرين من مختلف دول العالم، وبدأ يعرف مؤخرا نوعا جديدا من المهاجرين بسبب تداعيات الأزمة الاقتصادية العالمية، معظمهم من أسبانيا، ثم من فرنسا وبلدان أوروبية أخرى.

2