إشارات أميركية تهز أسواق الأسهم والنفط والذهب والعملات

الخميس 2013/08/08
الأسواق العالمية تواجه تراجعا خلال الفترة المقبلة

لندن- أدت تصريحات لمسؤولين في مجلس الاحتياطي الاتحادي الى تراجع مؤشرات الأسهم العالمية وهبوط قياسي للذهب وتحركات واسعة في أسواق العملات، بعد أن أرسلت إشارات على قرب تقليص برنامج التحفيز المالي الأميركي إثر تحسن أداء الاقتصاد الأميركي.

فقدت الأسهم اليابانية نحو 4% بالمئة من قيمتها أمس نتيجة المخاوف من تقليص برنامج تحفيز الاقتصاد الأمريكي، إضافة تدهور أداء أسهم الشركات المعتمدة على التصدير نتيجة ارتفاع قيمة الين أمام العملات الرئيسية الأخرى.

كما تكبدت معظم المؤشرات الآسيوية خسائر كبيرة نتيجة تصريحات لرئيس بنك شيكاغو الاحتياطي الاتحادي بإن البنك البك المركزي الأميركي سيقلص برنامج التيسير النقدي في وقت لاحق من العام الجاري. ورجح أن يفعل ذلك في الشهر المقبل بناء على البيانات الاقتصادية.

وتكبدت الأسهم الأوروبية خسائر متباينة كان أكبرها من نصيب الأسهم البريطانية التي تأثرت بالتصريحات الأميركية وارتفاع قيمة الجنيه الاسترليني بسبب سلسلة من البيانات التي تشير الى تحسن الاقتصاد الأميركي.

وارتفع الجنيه الاسترليني إلى أعلى مستوى في شهرين ونصف الشهر مقابل الدولار وعزز مكاسبه أمام اليورو، حين اعتبر المستثمرون أن توقعات بنك انكلترا المركزي لا تنبئ بخطوات للتيسير النقدي على النحو الذي توقعه كثيرون.

كما تلقى الاسترليني دعما من تثبيت أسعار الفائدة عند مستوياتها القياسية المتدنية التي تبلغ 0.5%.وساهم برنامج التيسير الكمي الأمريكي وبرامج مماثلة من بنوك مركزية في خفض عائدات السندات ودفع المستثمرين إلى البحث عن عائد أعلى من أسواق الأسهم، الأمر الذي دفه الكثير من أسواق الأسهم لتحقيق مكاسب كبيرة.


تراجع النفط والذهب


وتراجعت أسعار النفط العالمية متأثرة باحتمال تقليص برنامج التيسير النقدي، إضافة الى تراجع المخاوف بشأن إمدادات النفط من منطقة الشرق الأوسط، متجاهلة تأثير تراجع مخزونات النفط الأميركية للأسبوع الخامس على التوالي.

وكان الذهب من أكبر الخاسرين حيث تراجع الى أدنى مستوياته فاقدا موقعه كملاذ آمن بسبب تسارع الاقتصاد الأميركي وترجيح خفض برنامج التحفيز الأميركي.وبلغ سعر الذهب نحو 1275 دولارا للأونصة في نهاية التعاملات الأوروبية.

10