إشبيلية يأمل في الحفاظ على مواهبه

السبت 2015/05/30
إيمري يسعى للحفاظ على المجموعة التي لديه

وارسو - ثبت إشبيلية نفسه عملاقا جديدا لكرة القدم الأوروبية أكثر وأكثر بلقبه الرابع في الدوري الأوروبي وهو رقم قياسي، لكنه الآن يواجه مهمة أكثر صعوبة في تحويل نجاحه القاري إلى منافسة على الألقاب المحلية في أسبانيا.

وأثبت الفوز 3-2 على دنيبرو الأوكراني أنه حين يتعلق الأمر بهذه المسابقة المصنفة في المركز الثاني أوروبيا بعد دوري الأبطال فإن إشبيلية بطل لا يشق له غبار بعدما توج بألقابه الأربعة في آخر تسع سنوات، لكن النادي الأندلسي لا يزال مجرد فريق متوسط في دوري الدرجة الأولى الأسباني.

فالفريق الذي يدربه أوناي إيمري أظهر سلاسة هجومية ليسجل 29 هدفا في 15 مباراة في طريقه للتتويج باللقب. فالأسماء البارزة التي ساعدت الفريق الأندلسي على إحراز لقب المسابقة الأوروبية في 2014 ودعت إشبيلية قبل وقت طويل من انطلاق الموسم الحالي فانتقل إيفان راكيتيتش لبرشلونة، وألبرتو مورينو لليفربول، والمدافع فازيو لتوتنهام هوتسبير. وفي الموسم السابق رحل عنه كل من ألفارو نيغريدو وخيسوس نافاس إلى مانشستر سيتي وانضم جيفري كوندوجبيا إلى موناكو. وبالنسبة إلى المدرب إيمري فإن هذا هو الواقع المؤلم للحياة.

وقال إيمري بعد الفوز باللقب الأوروبي “أعتقد أننا ملتزمون بالتطوير ونرى المنطق في ضرورة انتقال اللاعبين لمكان آخر.. لكن النادي سيستفيد أيضا”.

وأضاف “نقوم بعمل رائع بوجود مونتشي (رامون رودريغيز فيرديخو) المدير الفني.. وهو شخصية مميزة”. “إنه رائع في ضم اللاعبين وربما بيعهم فور أن يقدموا أداء جيدا. هذا أمر جيد للنادي من الناحية المالية”. لكن حين يصبح مستقبل المدرب نفسه محل شك فإن إشبيلية سيظل دائما فريقا في مرحلة انتقالية.

ولم يقرر إيمري حتى الآن موقفه من النادي وتقول تقارير إعلامية إنه مرشح بقوة للانتقال ربما للدوري الإنكليزي الممتاز. وقال إيمري “الآن ليس الوقت للحديث عن المستقبل”.

23