إشبيلية يخطف المركز الثاني، ويوفينتوس يعمق فارق الصدارة

الاثنين 2016/12/19
مراوغة صعبة

نيقوسيا - تمكن فريق إشبيلية الإسباني من خطف المركز الثاني من برشلونة مؤقتا بعد اكتساحه لضيفه ملقة 4-1 ضمن المرحلة السادسة عشرة من الدوري الإسباني لكرة القدم، وبدوره حسم فريق السيدة العجوز ديربي إيطاليا لصالحه ليعمق الفارق في صدارة ترتيب الدوري، فيما زاد فريق غانغان من أزمة مضيفه باريس سان جرمان الفرنسي بانتصاره عليه 2-1.

وتناوب على تسجيل أهداف إشبيلية كل من الأرجنتيني لوسيانو فييتو والفرنسي وسام بن يدر وفيتولو، وجاء هدف ملقة من ساندرو راميريز.

ورفع إشبيلية رصيده إلى 33 نقطة متقدما بفارق نقطتين على برشلونة الذي يستضيف إسبانيول، فيما أرجئت مباراة فالنسيا وريال مدريد المتصدر برصيد 37 نقطة نظرا لمشاركة الأخير في كأس العالم للأندية في اليابان.

وكان فياريال فاز على مضيفه سبورتينغ خيخون 3-1 ليعزز مركزه الرابع.

وحسم فياريال النتيجة بشكل كبير بعد تقدمه في أقل من عشرين دقيقة بهدفين كان الأول للمكسيكي جوناتان دوس سانتوس بمتابعة كرة وصلته من روبرتو سوريانو في سقف الزاوية اليسرى، والثاني للإيطالي نيكولا سانسوني بتسديدة من زاوية غير مكشوفة.

وفي الشوط الثاني سجل الدولي البرازيلي السابق ألكسندر باتو الهدف الثالث للفريق الزائر إثر تمريرة متقنة من سانسوني، والهدف الثاني الشخصي له في 11 مباراة مع فياريال.

ورد لاعب خيخون التشيلي كارلوس كارمونا بكرة رأسية إثر ركلة ركنية، مسجلا هدف الشرف لفريقه الوافد الجديد هذا الموسم إلى الدرجة الأولى.

وعزز فياريال موقعه في المركز الرابع برصيد 29 نقطة في حين وقف رصيد خيخون عند 12 نقطة في المركز الثامن عشر.

وأعاد ريال سوسييداد الضغط على فياريال بفوزه على مضيفه غرناطة التاسع عشر قبل الأخير بهدفين لجون باوتيستا وخوانمي، ليعود خامسا بفارق الأهداف بينهما.

وعلى ملعبه “فيسنتي كالديرون” في العاصمة، حقق أتلتيكو مدريد فوزا بشق النفس على ضيفه لاس بالماس 1-0 سجله ساوول نيغيز بتسديدة بعيدة من خارج المنطقة أطلقها بقوة في أسفل الزاوية اليمنى.

إشبيلية رفع رصيده من النقاط إلى 33 نقطة متقدما بفارق نقطتين على برشلونة الذي يستضيف فريق إسبانيول

ورفع أتلتيكو مدريد رصيده إلى 28 نقطة في المركز السادس بعد أن حل مكان ريال سوسييداد مؤقتا، وبقي لاس بالماس عاشرا وله 21 نقطة.

هروب في الصدارة

حسم يوفنتوس المتصدر وبطل المواسم الخمسة الماضية مباراة القمة مع روما الثاني بهدف لمهاجمه الأرجنتيني غونزالو هيغواين ضمن المرحلة السابعة عشرة من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

وجاء هدف هيغواين في الدقيقة الرابعة عشرة من تسديدة قوية بيسراه من حدود المنطقة. وهو الهدف العاشر لهيغواين في المركز الثالث لترتيب الهدافين خلف البوسني إدين دزيكو (روما) وماورو إيكاردو (إنتر ميلان) ولكل منهما 12 هدفا، وأندريا بيلوتي (تورينو) وله 11 هدفا.

وابتعد يوفنتوس في الصدارة رافعا رصيده إلى 42 نقطة، موسعا الفارق عن روما أقرب منافسيه إلى 7 نقاط.

وبات ميلان مهددا بفقدان المركز الثالث بتعادله سلبا مع مضيفه أتالانتا.

ورفع ميلان رصيده إلى 33 نقطة، بفارق نقطتين أمام نابولي الرابع ولاتسيو الخامس.

وكان ميلان قد خسر أمام روما 0-1 في المرحلة السابقة. أما نابولي فقد حقق فوزا مهما على ضيفه كالياري 2-0 أسهم في إبعاده عن منطقة الخطر بذيل الترتيب.

وتمكن الجورجي ليفان متشيدليدزه من تسجيل هدفين أتاح لناديه بواسطتهما الابتعاد برصيد 14 نقطة في المركز السابع عشر (من أصل 20)، وبفارق 5 نقاط عن صاحب المركز الثامن عشر كروتوني.

ويذكر أن الفرق الثلاثة الأخيرة في الترتيب تسقط مباشرة إلى الدرجة الثانية. وتجمد رصيد كالياري عند 20 نقطة في المركز الرابع عشر.

تضاعف محن سان جرمان

عمق فريق غانغان الفرنسي محن ضيفه باريس سان جرمان بطل المواسم الأربعة الماضية بفوزه عليه 2-1 ضمن المرحلة السابعة عشرة من بطولة فرنسا لكرة القدم.

سجل لغانغان يانيس ساليبور والبلجيكي نيل ديبو، ولسان جرمان الأوروغوياني إدينسون كافاني.

وتجمد رصيد سان جرمان الثالث عند 36 نقطة بفارق أربع نقاط خلف نيس المتصدر وثلاث نقاط خلف موناكو.

ولم يفز فريق العاصمة في مبارياته الثلاث الأخيرة في الدوري، فسقط أمام مضيفه مونبلييه 0-3 ثم تعادل على أرضه مع نيس 2-2 في المرحلتين السابقتين.

وكان باريس سان جرمان يتصدر الترتيب بفارق كبير عن أقرب منافسيه في المواسم الماضية التي احتكر فيها الألقاب المحلية بسهولة تامة.

وحاولت إدارة النادي إضافة المزيد من الخبرة الأوروبية على الجهاز الفني لنقل النجاحات المحلية إلى الساحة القارية، فتعاقدت مع المدرب الإسباني أوناي إيمري بدلا من الدولي الفرنسي السابق لوران بلان، بعد أن قاد إشبيلية إلى لقب بطولة الدوري الأوروبي “يوروبا ليغ” في المواسم الثلاثة الماضية.

ويمر إيمري مع الاقتراب من منتصف الموسم بمرحلة ضغوط كبيرة لاستعادة زمام المبادرة محليا، ثم الانطلاق مجددا في دوري أبطال أوروبا بعد أن وضعت القرعة سان جرمان في مواجهة صعبة مع برشلونة الإسباني في الدور الثاني. وفي المقابل، صعد غانغان إلى المركز الرابع مؤقتا رافعا رصيده إلى 29 نقطة.

23