إشعاع الساحر محرز يجتاح إنكلترا

السبت 2016/02/13
طموح لا يتوقف

لندن - أصبح اسم الدولي الجزائري رياض محرز على كل شفة ولسان خلال الموسم الحالي، وهو مرشح جدي للمنافسة على لقب أفضل لاعب في الدوري هذا الموسم، بعد أن انتقل من نادي لوهافر في دوري الدرجة الثانية في فرنسا لكرة القدم مقابل مبلغ زهيد جدا بلغ 500 ألف يورو في يناير 2014، وسط عدم اكتراث شبه كلي من الصحافة الإنكليزية.

يعتبر محرز (24 عاما) أحد اللاعبين البارزين الذين ساهموا في جعل ليستر سيتي متصدر الترتيب، مفاجأة الموسم.

وقد تكون وفاة والده نقطة تحول في حياة محرز الذي يقول في هذا الصدد “وفاة والدي عندما كنت في الخامسة عشرة من عمري كانت نقطة الانطلاق. لا أدري ما إذا كنت قد أصبحت أكثر جدية، لكن ما هو أكيد أن الأمور تغيرت كثيرا بعد رحيله”. نشأ محرز في ضواحي باريس الشمالية، ويكشف بأن المقربين منه نصحوه بعدم التوجه إلى الدوري الإنكليزي بل الانتقال إلى الدوري الأسباني، ويقول “الجميع كانوا يقولون لي الدوري الإنكليزي لا يناسبك، فهو يعتمد على اللعب البدني كثيرا، الأفضل لك الانتقال إلى الدوري الأسباني”.

لكن محرز لم يستمع إلى نصائح هؤلاء، ورفض عروضا من باريس سان جرمان ومرسيليا لينتقل إلى ليستر سيتي المتواضع، والذي كان قاب قوسين أو أدنى من السقوط إلى الدرجة الثانية في نهاية الموسم الماضي.

وكان النقاد يعتبرون بأنه نحيل الجسم ولا يستطيع الصمود في مواجهة المدافعين الإنكليز أصحاب البني الجسدية الهائلة، لكن محرز لم يتأثر بهذا الأمر إطلاقا لأنه لم يدع الفرصة أمام المدافعين للاقتراب منه نظرا لبراعته في المراوغة.

برشلونة وأرسنال ومانشستر يونايتد ترغب في التعاقد مع محرز، وبالتالي فإن حلم اللعب لأحد الأندية الكبيرة لم يعد بعيد المنال

وسجل محرز 14 هدفا هذا الموسم آخرها الهدف الرائع في مرمى مانشستر سيتي الأسبوع الماضي، وساهم في 10 تمريرات حاسمة، كما أنه بات أيضا أول لاعب في صفوف ليستر سيتي يسجل ثلاثية (فعلها ضد سوانسي سيتي في مطلع ديسمبر الماضي) منذ أن فعل ذلك ستان كوليمور عام 2000. كما أصبح أول لاعب جزائري يسجل ثلاثية في الدوري الإنكليزي الممتاز.

وأشاد به زميله في ليستر حارس المرمى غاسبر شمايكل بقوله “إنه لاعب مثير جدا يجعل الجمهور يقف في كل مرة يقوم فيها بحركة فنية رائعة. إنه لاعب مهاري يجيد المراوغة وخلق الفرص بالإضافة إلى قدرته على التسجيل. إنه لاعب يحلم كل فريق بالحصول على خدماته”. وكان لسان حال مدربه الإيطالي المحنك كلاوديو رانييري مماثلا بقوله “هذا الموسم، يعتبر محرز بالنسبة إلينا لاعبا ساحرا. لقد أصبح مرجعا للفريق وعندما يتعلق الأمر بخلق الفرص نقوم فقط بتمرير الكرة إليه وهو يقوم بالباقي”.

بدأ محرز مسيرته في صفوف الفئات العمرية لنادي سارسيل الفرنسي قبل أن ينضم إلى نادي كيمبر الهاوي عام 2009. وفي العام التالي انتقل إلى لوهافر. لعب في البداية في الفريق الرديف ضمن الدرجة الثانية، قبل أن تتم ترقيته إلى الفريق الأول حيث سجل له 6 أهداف قبل التوجه إلى ليستر سيتي في فترة الانتقالات الشتوية وتحديدا في يناير 2014.

ويدافع محرز المولود في فرنسا والذي يحمل الجنسيتين الجزائرية والمغربية عن ألوان المنتخب الجزائري، وخاض في صفوفه أول مباراة دولية في 31 مايو 2014 ضد أرمينيا، وكان ضمن التشكيلة الرسمية التي خاضت غمار كأس العالم في البرازيل حيث لعب مباراة واحدة. وإزاء تألقه اللافت هذا الموسم، ذكرت تقارير صحافية أن نادي برشلونة الأسباني وأرسنال ومانشستر يونايتد ترغب في التعاقد معه وبالتالي فإن حلم اللعب لأحد الأندية الكبيرة لم يعد بعيد المنال.

22