إشعاع فوكوشيما يواصل الارتفاع

الخميس 2013/09/05
تصاعد القلق الدولي حيال محطة فوكوشيما

طوكيو – قالت هيئة الرقابة النووية في اليابان إن قراءات الإشعاع حول خزانات المياه الملوثة في محطة فوكوشيما النووية ارتفعت إلى ما يربو عن 20 في المئة لتصل إلى أعلى مستوى لها مما يثير مرة أخرى أسئلة حول تنظيف أسوأ كارثة نووية منذ 27 عاما تقريبا.

وامتد مجال الإشعاع إلى ثلاث مناطق بها مئات الخزانات التي بنيت على عجل وتحوي الميـــاه التي تلوثت نتيجة لتدفقــــها أعلى ثلاثة مفاعلات انصهرت في محطة فوكوشيما دايتشي في مارس آذار 2011.

وأثارت مستويات وتسربات الإشعاع المتزايدة قلقا دوليا وقالت الحكومة يوم الثلاثاء إنها ستقدم تمويلا بحوالي 500 مليون دولار لمعالجة مستويات التلوث المتزايد في المياه.

كما صرحت هيئة الرقابة النووية بأن القراءات في المحطة أظهرت أن الإشعاع وصل إلى 2200 مللي زيفرت ارتفاعا من 1800 مللي زيفرت مطلع الأسبوع.

ويكفي التعرض للإشعاع بتلك المستويات لقتل شخص غير محمي في غضون ساعات.

وقالت شركة طوكيو الكتريك باور (تيبكو) المشغلة للمحطة الشهر الماضي إن مياها تسربت من أحد الخزانات. واكتشفت تسربا محدودا آخر في وقت لاحق. ويثير العدد المتزايد للمناطق ذات الإشعاع المركز مخاوف حدوث تسربات أخرى.

ورفعت هيئة الرقابة النووية شدة التسرب الأول من المستوى 1 (غير معتاد) إلى المستوى 3 (حادث خطير) على المقياس الدولي للتسرب الإشعاعي.

وقال هيرواكي كويدي الأستاذ المساعد بمعهد أبحاث المفاعلات بجامعة كيوتو «هناك احتمال قوي بحدوث تسرب من هذه الخزانات أو أنها سربت في السابق».

وقال «يجب أن نقلق بشأن التأثير على المياه الجوفية القريبة… هذه الخزانات ليست متينة وتمثل مشكلة منذ أنشئت قبل عامين».

وأضاف «أخيرا قالت الحكومة إنها ستتدخل في هذه المشكلة لكنهم مازالوا لا ينوون التدخل بشكل كامل».

5