إشكالية التحكيم تعود إلى الواجهة في نهائي كأس الاتحاد الأفريقي

الاثنين 2014/12/01
لقاء إياب مصيري ينتظر الأهلي في القاهرة

القاهرة - أسهمت النتيجة التي آل إليها لقاء الأهلي وسيوي سبور الإيفواري في نهائي كأس الاتحاد الأفريقي في ظهور عدة تداعيات وردود فعل متباينة همّت بالخصوص الأجواء التي ميّزت اللقاء وخاصة التحكيم، حسب ما أشار إليه المدير الفني للنادي الأحمر.

انتقد الأسباني، خوان كارلوس جاريدو، مدرب الأهلي المصري أداء حكم لقاء الذهاب في نهائي كأس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم بين فريقه وسيوي سبور الذي أقيم في أبيدجان وانتهى بفوز أصحاب الأرض 2-1.

وكان حكم المباراة قد ألغى هدفا للأهلي في الشوط الثاني بداعي أن حارس مرمى الفريق العاجي تعرض لمخالفة، وهو قرار انتقده جاريدو بشدة خلال حديثه للصحفيين المرافقين لفريقه.

وطالب جاريدو أيضا فريقه بالتقدم بطعن إلى الاتحاد الأفريقي لكرة القدم من أجل إلغاء البطاقة الصفراء التي أخرجها الحكم للاعبه محمود حسن تريزيغيه.

وقال جاريدو: "لا أعرف سببا واحدا يستند إليه الحكم في تلك البطاقة الصفراء."

وبسبب الإنذار وهو الثاني للاعب، سيخوض الأهلي لقاء العودة الحاسم في القاهرة في الأسبوع المقبل محروما من جهود تريزيغيه.

وحول رؤيته للمباراة قال جاريدو، "لقد كان شوطها الأول متساويا بين الفريقين واعتقد أن دفاعنا كان فاقدا للثقة في بداية المباراة، لكن المحصلة أن سيوي سبور لاحت له فرصتان وركلة جزاء وخرج فائزا بهدف، بينما نحن لاحت لنا فرصتان إحداهما مؤكدة لوليد سليمان."

وأشار مدرب الأهلي إلى أن أداء فريقه في الشوط الثاني كان متوازنا وسنحت له أكثر من فرصة للتقدم بعد أن أدرك التعادل وخاصة رأسية وليد سليمان التي وضعها على يسار القائم.

واعترف مدرب الأهلي بأن سبب الهزيمة أن لاعبيه اعتقدوا أن المباراة انتهت قبل عشر دقائق من النهاية الطبيعية ولذا مني مرماهم بهدف مشيرا إلى أن هناك أخطاء دفاعية سيسعى إلى تداركها في مباراة الإياب.

وخسر الأهلي المصري أمام مضيفه سيوي سبور الإيفواري بهدفين مقابل هدف في اللقاء الذي أقيم بالعاصمة الإيفوارية أبيدجان، ضمن جولة الذهاب لنهائي كأس الكونفدرالية الأفريقية لكرة القدم.

الأهلي يحتاج للفوز بهدف نظيف أو أكثر للحصول على اللقب لأول مرة في تاريخه في المباراة التي تقام بأستاد القاهرة ضمن جولة الإياب

ويحتاج الأهلي للفوز بهدف نظيف أو أكثر للفوز باللقب لأول مرة في تاريخه في المباراة التي تقام يوم السبت المقبل بأستاد القاهرة في جولة الإياب.

وسجل لسيوي سبور كريستيان كوامي في الدقيقة 22 وتعادل محمود حسن "تريزيغيه" للأهلي في الدقيقة 59 بينما اقتنص جيوزي هونادجي هدف الفوز لأصحاب الأرض في الدقيقة 83. وكان الأهلي قد قدم عرضاً متبايناً خلال شوطي اللقاء، ففي الشوط الأول سيطر سيوي سبور على المباراة وسط تراجع غريب من لاعبي الفريق الأحمر وأخطاء دفاعية غير مبررة من جانب سعد سمير ومحمد نجيب.

واحتسب الحكم ضربة جزاء بداعي عرقلة الحارس أحمد عادل عبدالمنعم لمهاجم سيوي سبور ليسجل كوامي هدف التقدم لسيوي.

وكان روجيه ميلا نجم كرة القدم الكاميروني السابق من أوائل اللاعبين الأفارقة الذين قدموا انتقادات لاذعة بخصوص رؤيته لمجريات هذا اللقاء، حيث قدم اللعب السابق تصريحا مفيدا حلّل من خلاله المستوى المتدني الذي آلت إليه كرة القدم الأفريقية بصفة عامة وتطرق من خلاله إلى شتى مظاهر الفساد الذي أصبح تخيّم على الاتحاد الأفريقي للعبة "فيفا".

وقال ميلا معلقا عن المستوى الذي وصلت إليه كرة القدم الأفريقية: "هذا صحيح، في عصرنا كانت أكثر صعوبة، لكن أيضا كنا أكثر انضباطا ممّا هم عليه اليوم. اليوم كرة القدم في أفريقيا لم تعد كما كانت في عصرنا. حينها لم نكن نهتم كثيراً بالمال. اليوم المال هو العنصر الأكثر أهمية. أنا خائب الآمال لأن المقيمين على كرة القدم اليوم (أعني "الفيفا" والفيدرالية الأفريقية لكرة القدم)، لا يقومون بأي مجهود لتغيير الأمور. وداخل الفيدرالية الأفريقية نعلم بوجود فوضى لكن أحدا لا يتحرك. الوضع باق على ما هو عليه والجميع يريد معرفة اليوم الذي يصل فيه بلد أفريقي إلى نهائيات هامة لكن هذا لا يمكن إنجازه بلا نظام. إنهم يريدون النهائيات بلا انضباط".

وفي سياق متصل أعلن الاتحاد المصري لكرة القدم، أمس الأحد، عن قائمة تضم 21 مدربا سيقع الاختيار على أحدهم لتولي تدريب منتخب مصر الأول للعبة الشعبية خلفا لشوقي غريب الذي أقيل الأسبوع الماضي في أعقاب فشل منتخب الفراعنة في التأهل لنهائيات كأس أمم أفريقيا 2015.

وقال الموقع الرسمي للاتحاد على شبكة الإنترنت إن القائمة قد ضمت البرتغالي جيسوالدو فيريرا ومواطنه باولو ديوراتي والأسباني أنطونيو لوبيز والإيطالي جيوفاني تراباتوني، كما ضمت القائمة التي أعلنها الاتحاد أيضا كلا من الفرنسي ألان جيريس والإيطالي والتر زنجا والمصري أيمن اليمني.

22