إصابة جنديين تونسيين جراء لغم زرعه متطرفون غرب البلاد

الأحد 2014/08/17
المتشددون يواصلون استهداف المؤسسة العسكرية

تونس - أصيب جنديان تونسيان بجروح، أمس السبت، في انفجار لغم بجبل الشعانبي (وسط غرب) القريب من الحدود مع الجزائر حيث يحاول الجيش القضاء على خلايا مسلحة على علاقة بتنظيم القاعدة تحصنت بمرتفعاته، بحسب ما أفادت مصادر أمنية وطبية.

ووقع الانفجار بحسب مصدر أمني قرب منطقة هنشير التلة حيث كان قتل 15 جنديا قبل شهر في اعتداء نسب إلى مسلحين إسلاميين متطرفين.

وكان العديد من العسكريين التونسيين قد تعرضوا خلال الأشهر الماضية بجبل الشعانبي لإصابات جراء الألغام التي يزرعها المسلحون. وقال مصدر طبي إن أحد الجنديين أصيب في الساق وسيخضع لعملية جراحية والثاني أصيب في عينه.

وكانت مجموعة “إرهابية” تضمّ “ما بين 40 و60 نفرا” بينهم تونسيون وجزائريون و”مرتزقة أجانب”، نفذت في 16 يوليو مع موعد الإفطار في شهر رمضان، هجومين متزامنين على نقطتي مراقبة تابعتين للجيش في هنشير التلة بجبل الشعانبي أسفرا عن مقتل 15 عسكريا، بحسب وزارة الدفاع.

ورغم القصف المتكرر لأوكار المسلحين المتحصنين في جبل الشعانبي وإعلان “منطقة عسكرية” فيه فإن الجيش التونسي لم يتمكن منذ نهاية 2012 من القضاء على المسلحين الذين زرعوا ألغاما لمنع تقدم القوات.

وكان الناطق الرسمي باسم وزارة الدفاع التونسية بلحسن الوسلاتي أعلن في وقت سابق من يوم أمس أن “وحدات عسكرية مدعومة بعناصر الهندسة تقوم منذ مدة بتنظيف جبل الشعانبي من الألغام التي زرعها الإرهابيون، وأنها قامت إلى حد الآن بتفكيك العديد منها وعثرت على ذخائر لمختلف الأسلحة".

وتواجه تونس منذ أكثر من ثلاث سنوات عمليات إرهابية تكثفت وتيرتها خلال الأشهر الأخيرة مستهدفة بالأساس عسكريين خاصة على الشريط الحدودي مع الجزائر. ولمواجهة هذه العمليات طلبت تونس من الولايات المتحدة الأميركية تزويدها بـ12مروحية من نوع بلاك هوك. وسلمت واشنطن، الخميس، معدات وتجهيزات لوزارة الداخلية التونسية لدعم جهودها في مكافحة الإرهاب.

وأشرف السفير الأميركي بتونس جاكوب واليس ووزير الداخلية لطفي بن جدو على مراسم عملية تسليم المعدات بثكنة الحرس الوطني بالعوينة في العاصمة.

وتشمل المعدات خوذات وصدريات واقية من الرصاص ودروعا ستسمح للقوات الخاصة بالاقتحام والتصدي في ظروف صعبة، بحسب وزير الداخلية التونسي.

وقال وزير الداخلية لطفي بن جدو “نشكر الولايات المتحدة على مد يد المساعدة لتونس في انتقالها الديمقراطي بالمعدات، وهي معدات فردية نحن في حاجة إليها وسترفع من معنويات أعوان الأمن الداخلي".

وأوضح السفير الأمريكي في تصريحات للإعلاميين خلال تسليم المعدات العسكرية أن واشنطن ستسلم الجيش التونسي المروحيات في وقت قريب وسيبدأ الأسبوع المقبل مناقشة تفاصيل الصفقة مع وزير الدفاع التونسي.

2