إصابة قيادي في هجوم استهدف قوات الحرس الثوري جنوب إيران

تقارير تفيد بأسر عدد من أفراد الحرس الثوري في العملية.
الثلاثاء 2020/06/30
أصبح المُستهدف

طهران - أسفر تفجير استهدف موكب الحرس الثوري الإيراني جنوب شرق البلاد، عن إصابة قيادي.

وأعلن بدوره، النائب في مجلس الشورى الإسلامي (البرلمان) الإيراني فداحسين مالكي أن تفجيرا إرهابيا استهدف سيارتين للحرس الثوري في محافظة سيستان وبلوشستان جنوب شرقي إيران، ما أسفر عن إصابة قائد الحرس الثوري بالمنطقة.

ونفى، في تصريح لوكالة "فارس"، ما تردد عن أسر عدد من أفراد الحرس الثوري في العملية.

وقال مالكي إن الهجوم نفذته منظمة "جيش العدل"، حيث قام مسلحوها "بزرع عبوتين ناسفتين في الطريق، وانفجرت إحداهما حين عبور سيارتين للحرس الثوري، ولم يسفر الانفجار عن وقوع ضحايا إلا أن قائد الحرس الثوري في المنطقة أصيب بجروح".

من جانبها، ذكرت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية (إسنا) شبه الرسمية أن انفجار قنبلة على جانب الطريق جنوب شرق البلاد، أسفر عن إصابة قائد بالحرس الثوري، دون أن تقدم مزيدًا من التفاصيل حول الهجوم، باستثناء القول إن سيارة القائد صدمت القنبلة التي كانت مزروعة على الطريق، ما أدى إلى تفجيرها. كما أنها لم تحدد هوية القائد الجريح.

ونفذ جيش العدل العديد من الهجمات في إيران خلال السنوات الأخيرة تستهدف قوات الحرس الثوري.

وعام 2019، هاجم انتحاري من جيش العدل بسيارة حافلة تقل عناصر من الحرس، ما أسفر عن مقتل 27 جنديًا.

يذكر أن مقاطعة سيستان - بلوشستان الجنوبية الشرقية شهدت سابقا اشتباكات عرضية بين القوات الحكومية ومسلحين، فضلا عن مهربي مخدرات.