إصابة نجم الروك بونو قد تحرمه من العزف على القيثارة

الأحد 2015/01/04
الأطباء أدخلوا ثلاث شرائح معدنية و18 مسمارا لعلاج ذراع بونو

دبلن - قال بونو نجم فريق الروك الإيرلندي (يو 2)، والذي أصيب في حادث دراجة هوائية في العام الماضي، أمس الأول الجمعة، إن تعافيه ليس سهلا، وإنه ربما لن يعزف على القيثارة مرة أخرى.

وفي تدوينة له على موقع الفرقة على الإنترنت قال مغني الروك (54 عاما)، إن يده وكتفه وكوعه ووجهه تعرّضت للكسر، ووصف كيف أنه “تجاوز محنة” حادث الدراجة الذي وقع في سنترال بارك في نيويورك، والذي قال عنه، إنه لا يمكنه أن يلوم أي شخص سوى نفسه.

وقال في رسالة كتبها من منزله في دبلن: “التعافي أكثر صعوبة مما كنت أعتقد، وبينما أكتب هذه الرسالة ليس من الواضح أنني سوف أعزف على القيثارة مرة أخرى في أي وقت”.

وكانت ذراع بونو قد كسرت إلى ستة أجزاء، وأدخل الأطباء ثلاث شرائح معدنية، و18 مسمارا لعلاج الإصابة. واستلزم الأمر كذلك جراحة استمرت ساعات، ويتلقى منذ مدة علاجا مكثفا.

ولم يكن حادث الدراجة هو الوحيد المؤلم لنجم الروك في عام 2014، ففي نوفمبر الماضي، فقدت طائرة خاصة كان يستقلها من إيرلندا إلى ألمانيا بابها الخلفي، ولكن الطيار تمكن من الهبوط بسلام.

1