إصرار روسي متزايد على التصدي لطالبان وداعش

الخميس 2015/10/29
ألكسندر بورتنيكوف يحذر من المخاطر المتعلقة بالإرهاب

موسكو- حذرت المخابرات الروسية من الخطر المتزايد لمقاتلي طالبان أو داعش المتشددين على دول آسيا الوسطى.

وقال ألكسندر بورتنيكوف، مدير هيئة الأمن الفيدرالية الروسية، الأربعاء إن مقاتلي طالبان، وبعض ممن تعهدوا بالولاء لداعش يتمركزون على الحدود الشمالية لأفغانستان وهو ما يوضح أن ثمة مخاطر فعلية بإمكانية “الغزو”.

يأتي ذلك فيما تواصل طالبان استغلال الوضع المتردي في أفغانستان بعد الزلزال الذي ضربها قبل أيام لتسيطر على مدينة دارقند في إقليم طخار الواقع على حدود طاجيكستان في وقت مبكر أمس.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بعث برسالة لمؤتمر الدول المستقلة، قال فيها إن “الأوضاع الجيوسياسية الآنية في العالم تملي علينا ضرورة البحث عن سبل فعالة جديدة للرد على التحديات والمخاطر لا سيما تلك المتعلقة بالإرهاب”.

وتشترك أفغانستان في الحدود التي يسهل اختراقها مع تركمانستان وأوزبكستان وطاجيكستان حيث كانت مصدرا للمخدرات القادمة إلى روسيا، وهي منبع القلق المتزايد لموسكو منذ فترة طويلة.

5