إصلاحات أمنية لتعميم "شرطة الجوار" في تونس

الجمعة 2016/04/22
ترسيخ مفاهيم جديدة

تونس - قال مسؤول أمني، الخميس، إن تونس تتجه إلى تأسيس “شرطة الجوار” أسوة بتجارب غربية لدعم صورة الأمن الجمهوري في النظام الديمقراطي.

وقال مدير الأمن العمومي عمر مسعود إن السلطات الأمنية تتجه إلى تعميم تجربة “شرطة الجوار” لمد جسور الثقة بين المؤسسة الأمنية والمواطن وتعزيز مفهوم الأمن الجمهوري.

ويتواجد مثل هذا الصنف من الشرطة غير التقليدية في الديمقراطيات العريقة، وترتكز أساسا على تحويل الخدمات الأمنية إلى خدمات عمومية قريبة من المواطن.

وأضاف مسعود في تصريح لإذاعة “موزاييك” الخاصة أنه “تم تأسيس ستة مراكز أمن نموذجية بالتعاون مع البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة”.

وقبل الثورة ينظر إلى الشرطة كأحد أذرع نظام الحكم المتسلط للرئيس السابق زين العابدين بن علي. وخلال فترة الانتقال الديمقراطي منذ 2011، تجري تونس إصلاحات داخل المؤسسة الأمنية بالتعاون مع منظمات دولية وأممية، لتحييد الأمن عن السياسة وترسيخ مبادئ حقوق الانسان. لكن منظمات حقوقية مازالت تشير في تقارير لها إلى استمرار مظاهر العنف والتعذيب في مراكز الإيقاف والسجون.

4