إصلاح قطاع الطاقة عماد التنمية في أفريقيا جنوب الصحراء

الخميس 2014/10/16
ثلث سكان منطقة أفريقيا جنوب الصحراء لا يحصلون على الكهرباء

باريس- قالت وكالة الطاقة الدولية إن التنمية الاقتصادية والاجتماعية في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى تتوقف بشكل كبير على إصلاح قطاع الطاقة.

وذكرت الوكالة في تقرير لها، أنه يعيش أكثر من 620 مليون شخص في منطقة أفريقيا جنوب الصحراء، بينما لا يحصل ثلثا السكان على كهرباء، ونحو 730 ألف شخص يعتمدون على أشكال الطهو التي تتسم بعدم الكفاءة ودرجة الخطورة، كما أن متوسط استهلاك الفرد من الكهرباء ليس كافيا لتشغيل مصباح كهربائي بقدرة 50 واط بشكل مستمر.

جاء ذلك في تقرير عن توقعات وكالة الطاقة الدولية بشأن مستقبل الطاقة في أفريقيا، ضمن سلسلة توقعات الطاقة العالمية لعام 2014.

والوكالة الدولية للطاقة، هي منظمة دولية تعمل في مجال البحث، وتطوير، وتسويق تقنية الطاقة، واستخداماتها، كما تمتلك رصيدا استراتيجيا من النفط يمكنها بواسطته التدخل في السوق.

وقالت المديرة العامة لوكالة الطاقة الدولية ماريا فان دير هوفن، ومقرها العاصمة الفرنسية، باريس، إن “تحسين أداء قطاع الطاقة أمر حيوي لضمان تحقيق مواطني أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى طموحاتهم.. قطاع الطاقة هو بمثابة الكوابح بالنسبة للتنمية، ولكن هذا الأمر يمكن التغلب عليه وتحقيق فوائد نجاح ضخمة”.

وذكر التقرير أن موارد الطاقة في المنطقة كثيرة بشكل كاف لتلبية احتياجات سكانها، ولكنها متخلفة إلى حد كبير، حيث شكلت المنطقة ما يقرب من 30 بالمئة من اكتشافات النفط والغاز عالميا على مدى السنوات الخمس الماضية، كما أنها موطنا لعدد من المنتجين الرئيسيين للطاقة، بما في ذلك نيجيريا وجنوب أفريقيا وأنجولا.

وأفريقيا جنوب الصحراء هو المصطلح المستخدم لوصف المنطقة التي تقع جنوب الصحراء الكبرى، وتتكون من 48 دولة منها 42 تقع على البر الرئيسي للقارة، و6 دول جزر وهي مدغشقر وسيشيل، جزر القمر، الرأس الأخضر وساو تومي وبرينسيبي.

ماريا فان دير هوفن: "قطاع الطاقة هو بمثابة الكوابح بالنسبة للتنمية في أفريقيا جنوب الصحراء"

وتتمتع المنطقة بموارد ضخمة من الطاقة المتجددة، بما في ذلك الطاقة الشمسية الممتازة والواسعة النطاق والإمكانيات المائية، فضلا عن الرياح والطاقة الحرارية الأرضية.

وكشف التقرير أن الاستثمار في إمدادات الطاقة من أفريقيا جنوب الصحراء قد تزايد، ولكن ثلثي الاستثمار منذ عام 2000 يهدف إلى تطوير الموارد للتصدير، وأن قدرة توليد الطاقة في الشبكات أقل بكثير جدا مما هو مطلوب، ويقع نصفها في جنوب أفريقيا.

ويتوقع التقرير أن يتضاعف حجم اقتصاد أفريقيا جنوب الصحراء أربع مرات بحلول عام 2040، كما يتضاعف عدد السكان تقريبا إلى أكثر من 1.75 مليار نسمة، كما ينمو الطلب على الطاقة بنحو 80 بالمئة، كما أن القدرة على توليد الطاقة الإنتاجية ستنمو أربع مرات أيضا.

وذكر التقرير أن إنتاج الغاز الطبيعي في المنطقة سيبلغ 230 مليار متر مكعب في عام 2040، بقيادة نيجيريا التي لا تزال أكبر منتج، وتزايد الإنتاج من موزمبيق وتنزانيا وأنغولا.

10