إضافة الخل إلى الطعام تساعد على إنقاص الوزن

الأحد 2015/11/01
الخبراء ينصحون بإضافة الخل إلى السلطة بانتظام

القاهرة - كشف خبراء التغذية أن الخل يساعد على حرق الدهون المتراكمة بالجسم. ويعد خل التفاح من أكثر أنواع الخل قدرة على التخلص من السعرات الحرارية الزائدة.

وتقول د.آمال فتحي استشارية السمنة والنحافة، إن خل التفاح يحتوي على بعض الخصائص الطبيعية الحارقة والمحبطة للدهون وخاصة الموجودة في البطن والأرداف. ويعتبر من أهم الوصفات التي ينصح دائما بتناولها للقضاء على الوزن الزائد.

وتنصح فتحي بضرورة تناوله عن طريق إضافة ملعقة صغيرة منه إلى طبق السلطة الخضراء أو إضافة ملعقة صغيرة منه إلى كوب من الماء الدافئ بعد كل وجبة من الثلاث وجبات.

وتوصي من يشتكون من مشاكل بالمعدة أو في الجهاز الهضمي والأمعاء بتجنب تناوله حتى يتفادوا الشعور بالألم وحدوث بعض المضاعفات كقرح المعدة.

ويعد خل التفاح مركبا عالي الحموضة ويجب أن يمدد بالماء أو العصير قبل شربه لأن الخل المركز يؤذي الفم والأسنان والبلعوم. والاستعمال المطول لخل التفاح يؤدي لنقص البوتاسيوم ونقص كثافة العظم.

ويمكن أن تكون له نتائج صحية إيجابية أخرى. ففي دراسة أجريت عام 2007 على عينة صغيرة من الجرذان أظهرت نتائجها أن تناول ملعقتين من خل التفاح يوميا قد يخفض ضغط الدم العالي. وتناول بحث علمي مجموعة من الأشخاص الذين يتناولون الخل والزيت يوميا بالسلطة من 5 إلى 6 مرات أسبوعيا. وتوصل الباحثون إلى نتيجة مفادها أن لهم نسبة منخفضة من أمراض القلب.

ووجد علماء أن خل التفاح قد يكون قادرا على قتل الخلايا السرطانية وإبطاء نموها ولكن الدراسات الوبائية على الناس لم تتخلص إلى نتيجة مؤكدة، غير أن استخدامه ترافق مع نقص سرطان البلعوم وزيادة حدوث سرطان المثانة.

والخل هو نتاج التخمر، فالعملية التي يتم فيها تكسير السكريات في الطعام بفعل البكتيريا والخميرة في المرحلة الأولى من التخمر بعدها تحول السكريات إلى الكحول.

ويمكن أن يكون الخل مصنوعا من أنواع كثيرة من الفواكه والخضراوات والحبوب، فخل التفاح يأتي من التفاح المهروس. والمكون الرئيسي لهذا الخل أو أي خل آخر هو حمض الخليك وأيضا أحماض أخرى وفيتامينات وأملاح معدنية وأحماض أمينية.

19