إضراب عام في عين الحلوة ردا على الانفلات الأمني

الأربعاء 2016/09/21
فلتان للسلاح بلا حدود

بيروت - ضاق سكان مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين ذرعا من حالة الانفلات الأمني التي يعيشها، في ظل عجز القوى الفلسطينية عن ضبط الأمور.

ودخل السكان، الثلاثاء، في إضراب عام شل حركة المخيم التابع لمدينة صيدا جنوب لبنان، ردا على مقتل سائق سيارة أجرة فلسطيني بنيران مجهولة.

وأقفلت مدارس الأونروا والمؤسسات التجارية والصحية والاجتماعية، كما أغلقت الطريق الرئيسية في الشارع التحتاني بعين الحلوة، وفق وكالة الأنباء اللبنانية.

وجاء الإضراب تلبية لدعوة من اللجان الشعبية الفلسطينية رفضا لاستمرار عمليات القتل في مخيم عين الحلوة وتضامنا مع عائلة القتيل.

وتتولى أجهزة أمن فلسطينية مكونة من كبرى الفصائل الفلسطينية، وعلى رأسها حركة فتح، ضبط الأمن بالمخيم، فيما ينحصر وجود الجيش اللبناني على حدوده.

ويشهد المخيم الفلسطيني خلال السنوات الأخيرة عمليات قتل متكررة، باتت تثير مخاوف السكان هناك، فضلا عن انتشار الجماعات المتطرفة، التي نجحت في تثبيت أقدامها داخله.

2