إضراب عمال الغزل والنسيج يدخل يومه الخامس

السبت 2014/02/15
أكثر من 27 ألف عامل في شركة مصر للغزل والنسيج بالمحلة الكبرى

القاهرة – دخل إضراب يشارك فيه آلاف العمال في أكبر مصانع الغزل والنسيج في مصر بمدينة المحلة الكبرى للمطالبة بزيادة الأجور وتحسين ظروف العمل يومه الخامس. وكان إضرابان عماليان شهدتهما المحلة الكبرى في 2006 و2008 من مقدمات الانتفاضة الشعبية التي أطاحت بالرئيس حسني مبارك في 2011.

وقال عبد العزيز الحسنين القيادي العمالي بالشركة “العمال في حالة غليان بسبب سياسة الحكومة تجاه القطاع (الغزل والنسيج) الذي كان من أغنى القطاعات وهو اليوم في خسائر مستمرة.”

وأعلنت اللجنة الاقتصادية الوزارية موافقتها على صرف الدفعة الأخيرة من مستحقات شركات الغزل والنسيج وقدرها 157 مليون جنيه، في محاولة لإنهاء إضراب العمال.

وكشف أسامة صالح وزير الاستثمار عن البدء قريبا فى تطوير شركات الغزل والنسيج بتكلفة تصل إلى 6 مليارات جنيه خلال 33 شهرا.

وتأسست شركة مصر للغزل والنسيج بالمحلة الكبرى في 1927 وظلت لعقود قلعة للصناعة المصرية إلى إن تدهورت أوضاعها في العقدين الماضيين ومنيت بخسائر. ويعمل بالشركة أكثر من 27 ألف عامل.

ويصر العمال على إقالة رئيس الشركة القابضة للغزل والنسيج وهي المظلة التي تنضوي تحت لوائها جميع شركات الغزل والنسيج الحكومية في مصر. كما يطالبون بتطبيق حد أدني للأجور الذي قررته الحكومة في الشهور الماضية وانتخاب مجلس إدارة جديد للشركة.

ومن بين المطالب صرف أجر إضافي متأخر وهو مطلب وافقت عليه الحكومة لكن عمالا قالوا إنها طالبت بإنهاء الإضراب قبل الصرف.

ونظم عدد من العمال المضربين مسيرة بالنعوش داخل المصانع اليوم في إشارة إلى إصرارهم على تنفيذ مطالبهم.

11