"إضرب العربي" لا شيء يعلو فوق القومية الفارسية

الثلاثاء 2015/08/04
متى يستفيق الشيعة العرب ويدركون أنهم لعبة في يد إيران

طهران – أثارت لعبة إيرانية جديدة نشرها موقع إيراني متخصص في مجال بيع الألعاب الإلكترونية، تحمل عنواناً عنصرياً واضحاً تمثل في عبارة “اضرب واشتم العربي” جدلا واسعا على الشبكات الاجتماعية. وسمح الموقع للجميع بتحميل اللعبة بالمجان.

والملفت أن الموقع واسمه “ساجو” مسجل في مركز تنظيم المواقع الإلكترونية الإيرانية، التابع لوزارة الثقافة والإرشاد في إيران، ويقدم نفسه على أنه موقع ترفيهي ينشط طبقا لقوانين الجمهورية الإسلامية الإيرانية، مؤكدا أنه سيحذف أي كتابة تعارض “القوانين الإسلامية”.

وتتكون اللعبة من قسمين، الأول أطلق عليه “أطعم الرجل العربي” والثاني حمل عنوان “اضرب العربي”.

ورغم أن الاسم الرسمي يؤكد على أن اللعبة موجهة ضد العرب دون تمييز، إلا أنه تحسبا لاحتمال إثارة غضب العرب الأهوازيين وضع بين القوسين أمام اسم العرب (السعوديون)، إلا أن الكثير من العرب الأهوازيين الذين تعتبرهم الجمهورية الإسلامية حسب قوانينها مواطنين إيرانيين، نشروا تعليقات على هذه اللعبة معتبرين أنها معادية للعرب بغض النظر إن كانوا أهوازيين أو سعوديين أو غيرهم.

وكتب الناشط الأهوازي محمد مجيد على تويتر “لعبة إيرانية بعنوان اضرب العرب وشعارها قم بضرب وسب العربي في اللعبة، عنصرية فارسية حاقدة على كل ما هو عربي”.

وقال معلق “أولا هكذا لعبة ستزيد من الحقد وبالتالي الموت والكره الأبدي ولن تساهم بالتوصل لتهدئة النفوس والقلوب. هل هذا ما تريده الدولة الفارسية”؟

وتساءل معلق “ماذا لو قام العرب بصنع لعبة مماثلة في حق أصحاب العمائم، ماذا ستكون ردة فعلهم؟ ستكون بقتل المزيد من أطفال ونساء ورجال المسلمين في الوطن العربي. القتل والحقد صنعتهم”.

وقال معلق “العرب منهم آل البيت ومن العرب شيعة وسنة وإيران تدعو لشتم وضرب العرب بغض النظر عن رموزهم التاريخية ومذاهبهم، فالمسألة القومية في إيران يعرفها الشيعي الذي يزورها قبل السني وباعتقادي أن الخطاب الإيراني سيتطرف أكثر في قوميته وتعصبه بعد الاتفاق النووي، إذ يشعر الإيرانيون أنهم حققوا الجزء الأهم من مشروعهم التاريخي”.

وكتب معلق “متى يستفيق الشيعة العرب ويدركون أنهم لعبة في يد إيران”؟ واعترض مغرد “العنصرية هي تفضيل دين على دين وعرق على عرق وجنس على جنس، ليس الإيرانيون وحدهم عنصريين”.

19