إطلاق أكبر منصة للتجارة الإلكترونية في الشرق الأوسط باستثمار خليجي

كشفت الإمارات عن أكبر منصة للتجارة الإلكترونية في الشرق الأوسط بالشراكة مع السعودية، ضمن رؤية مستقبلية لرفع حجم المبيعات، الأمر الذي يضع تجربة التسوق الإلكتروني في المنطقة على عتبة انقلاب جذري في عمليات التجارة عن بعد.
الاثنين 2016/11/14
نفس جديد لتطوير المبيعات

دبي – أعلنت مجموعة من المستثمرين بقيادة رجل الأعمال الإماراتي محمد العبار، أمس، عن إطلاق أول منصة مستقلة للتجارة الإلكترونية في الشرق الأوسط تحت اسم “نون”.

وتقدر حجم الاستثمارات الأولية في هذه المنصة، الأكبر على الإطلاق في المنطقة، بنحو مليار دولار، وذلك على غرار شركتي “آي باي” و“علي إكسبرس”.

فضيل بن تركية: نصب جل تركيزنا على العملاء ونسعى جاهدين لكسب اهتمامهم وثقتهم

وقال العبار، رئيس مجلس إدارة “إعمار العقارية”، في مؤتمر صحافي عقد بدبي، إن “صندوق الاستثمارات العامة السعودي (الذراع الاستثمارية السيادية للمملكة) سيساهم بنسبة 50 بالمئة من منصة ‘نون.كوم”.

وأضاف “سنوفر من خلال ‘نون’ تجربة تجارة إلكترونية تركز على رضا المستهلكين، حيث ستكون الأفضل على مستوى العالم”، مؤكدا على أن المنصة الجديدة ستحقق قفزة نوعية في فضاء تجارة التجزئة على مستوى المنطقة والعالم.

وتهدف هذه المنصة إلى رفع مبيعات التجارة الإلكترونية الحالية في المنطقة خلال السنوات العشر المقبلة، من 3 مليارات دولار، الذي يمثل 2 بالمئة من إجمالي المبيعات وحركة التجارة في أسواق المنطقة إلى 70 مليار دولار، أي ما يعادل 15 بالمئة مستقبلا.

وستقدم المنصة مبدئيا، خدماتها للمستهلكين في الإمارات والسعودية، مع خطط توسع في المستقبل تهدف إلى تغطية كامل أسواق دول الشرق الأوسط خلال فترة وجيزة.

وسيكون مقر المنصة الجديدة في العاصمة السعودية الرياض، فيما سيقع مركزها اللوجستي في دبي ورلد سنترال في مطار آل مكتوم، ثاني أكبر مطار في إمارة دبي، بينما ستشمل خطة التوسع أسواقا مثل مصر والكويت اعتبارا من العام 2018.

وتجري التحضيرات النهائية لإطلاق المنصة تمهيدا لإطلاقها رسميا خلال يناير المقبل، وفقا لبيان وزع على هامش المؤتمر، بحسب وكالة رويترز.

ومن المتوقع أن يحقق مشروع “نون” عند إطلاقه مجموعة من الإنجازات غير المسبوقة في المنطقة، بحسب العبار.

محمد العبار: صندوق الاستثمارات العامة السعودي سيساهم بـ50 بالمئة من المنصة

وتوفر المنصة أكبر تشكيلة من السلع والمنتجات في الشرق الأوسط تضم 20 مليون منتج تغطي مجالات الأزياء والإلكترونيات والكتب ومستلزمات المنازل والحدائق والرياضات والصحة والألعاب ومنتجات الأطفال وغيرها.

وتوقع أنس النجداوي، رئيس قسم الأعمال الإلكترونية في كلية إدارة الأعمال لدى الجامعة الكندية في دبي، في مقابلة مع “العربية”، أن تحقق منصة التجارة الإلكترونية “نون.كوم” أرباحا ضخمة، خاصة مع تنامي الاهتمام بالحجز عبر الإنترنت في المنطقة.

ولم يخف النجداوي وجود الكثير من التحديات في هذا الجانب رغم الاستثمارات الضخمة المرصودة، مشيرا إلى ضعف التوعية بأهمية التجارة الإلكترونية بالنسبة إلى المستهلك ولدى رواد الأعمال.

وقال إنه “يجب التركيز على التوعية والتدريب حول أهمية هذا النوع من الشركات، كما أن غياب الباحثين عن هذا القطاع يمثل أحد التحديات”.

ويتيح هذا المشروع الضخم مساحة تخزينية تزيد على 10 ملايين قدم مربعة، منها مركز لتوضيب الطلبيات في الإمارات تتجاوز مساحته 3.5 مليون قدم مربعة.

وتقدم المنصة خدمة التوصيل في اليوم نفسه بواسطة “نون للنقل”، وهي خدمة توصيل سريع تابعة للشركة، فضلا عن إتاحة بوابة الدفع الإلكترونية “موني باي” المبتكرة والآمنة.

ونقلت “العربية” عن الرئيس التنفيذي لشركة “نون”، فضيل بن تركية تأكيده على أن الالتزام بتوفير الخدمات التي تتمحور حول رضا العملاء والابتكارات التقنية المتطورة، سيشكلان معا الدعامة الأساسية لنجاح المنصة.

منصة "نون" الإلكترونية ستقدم 20 مليون منتج مع توفير خدمة التوصيل السريع إلى المستهلك

وقال “نصب جل تركيزنا على العملاء ونسعى جاهدين لكسب اهتمامهم وثقتهم. وترتكز تجربة العملاء لدينا على أحدث وسائل التكنولوجيا التي ستدعم جميع مراحل خدماتنا بدءا من ابتكار المنتج ووصولا إلى عمليتي الشراء والتسليم”.

وستوفر “نون” منظومة متكاملة لتجارة التجزئة من خلال تطبيقها المحمول والموقع الإلكتروني، كما يتمتع فريق عمل “نون.كوم” بخبرات استثنائية وشغف عارم بتغيير طريقة إنجاز المهام.

ويمتلك فريق العمل الذي تم حشده لإدارة “نون” خبرة كبيرة في مجال التجارة الإلكترونية، اكتسبها من العمل لدى رواد القطاع، مثل أمازون وآبل وباي بال وإيباي وغوغل وفليب كارت، وغيرها من الشركات الرائدة في هذا المضمار.

وقال بن تركية “نتطلع لنغدو الشريك المفضل لجميع التجار الكبار والصغار. وندعوهم اليوم للانضمام إلى منظومة عملنا، والتعاون معنا لتغيير مشهد التسوق الإلكتروني من أجل عملائنا في منطقة الشرق الأوسط”.

وتعطي هذا الانطلاقة الجديدة في مجال التجارة الإلكترونية في منطقة الخليج دفعة قوية لتطويره في المستقبل.

وتتوقع شركة “بي فورت” نمو سوق التجارة الإلكترونية في الشرق الأوسط، من حوالي 39 مليار دولار خلال العام الجاري إلى نحو 51 مليار دولار في العام القادم.

11