إطلاق سراح المحمودي يعمق الخلافات بين السراج والإسلاميين

تيار الإسلام السياسي يصف قرار حكومة الوفاق بـ"طعنة في ظهر الثوار وتشتيت للجهود المدافعة عن العاصمة طرابلس وسابقة لخرق القانون والتعدي على مبدأ فصل السلطات".
الثلاثاء 2019/07/23
المجلس العسكري- مصراتة اعتبر القرار مخالفة للقانون الليبي

طرابلس- يعمق إطلاق سراح رئيس الوزراء الليبي السابق البغدادي المحمودي الخلافات المتصاعدة بين رئيس حكومة الوفاق الليبية فايز السراج وتيار الإسلام السياسي المتحالف معه.

واعتبر “المجلس العسكري – مصراتة” و”اتحاد ثوار 17 فبراير” في بيان مشترك أن قرار الإفراج الصحي عن البغدادي علي المحمودي الذي أصدرته وزارة العدل بحكومة الوفاق السبت مخالفاً للقانون الليبي.

وقرأ البيان الناطق باسم لواء الصمود (الذي يقوده صلاح بادي المصنف على قائمة العقوبات الدولية) حميدة الجرو حيث أشار إلى أن “قرار الإفراج يترتب عليه حدوث إرباك للرأي العام”.

ووصف البيان قرار حكومة الوفاق بـ”طعنة في ظهر الثوار وتشتيت للجهود والقوة المدافعة عن العاصمة طرابلس وخيانة لدماء شهداء السابع عشر من فبراير وسابقة لخرق القانون والتعدي على مبدأ فصل السلطات”.

وقالت وزارة العدل الليبية في بيان السبت إنه سيتم الإفراج عن البغدادي علي المحمودي الذي عمل رئيسا للوزراء خلال آخر خمس سنوات في حكم الزعيم الليبي معمر القذافي لتلقي علاج طبي في الخارج. وتصاعدت الخلافات مؤخرا بين الإسلاميين والتيار المدني الذي يقوده فايز السراج داخل حكومة الوفاق وصلت إلى حد التهديد بفصل حكومة الوفاق عن المجلس الرئاسي.

ويقود تيار الإسلام السياسي في ليبيا حملة تشكيك في جدية رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فايز السراج في التصدي للمعركة التي يقودها الجيش الوطني بقيادة المشير خليفة حفتر، على ميليشياتهم في طرابلس.

4