إطلاق سراح عضو البرلمان الليبي المعترف به بعد اختطافه

الأحد 2016/01/31
محمد الرعيض في صحة جيدة لدى اطلاق سراحه

بنغازي (ليبيا) - اطلق سراح النائب في البرلمان الليبي المعترف به دوليا محمد الرعيض بعد اربعة ايام على اختطافه على يد رجل طالب بنقل نجليه المحتجزين في سجن في غرب ليبيا الى احد السجون في المنطقة الشرقية، بحسب مصدر برلماني.

وقال المصدر لوكالة فرانس برس "اطلق سراح النائب محمد الرعيض امس السبت بفضل جهود المشايخ والأعيان والعقلاء في مدينة طبرق (شرق) وكذلك جهود الجهات الامنية"، مضيفا ان الرعيض "كان في صحة جيدة لدى اطلاق سراحه".

وتعرض الرعيض للاختطاف الاربعاء الماضي خلال توجهه الى مطار مدينة طبرق حيث مقر البرلمان المعترف به بعدما شارك في جلستين خصصتا للتصويت على تشكيلة حكومة وفاق وطني ومناقشة اتفاق السلام ترعاه الامم المتحدة.

وأوضح مسؤول امني ان الرعيض، وهو نائب عن مدينة مصراتة (200 كلم شرق طرابلس)، اختطف على يد مواطن "يطالب بنقل نجليه المحتجزين في سجن في مصراتة على خلفية قضية مخدرات الى احد السجون في شرق ليبيا كشرط للإفراج عن الرعيض".

والرعيض هو احد النواب الذين كانوا يقاطعون جلسات البرلمان المعترف به دوليا على اعتبار انها تعقد في طبرق وليس في طرابلس، قبل ان يقرر حضور جلستي الاثنين والثلاثاء.

وقال مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة لليبيا مارتن كوبلر في بيان تعليقا على حادثة اختطاف الرعيض إنه يدين بشدة اختطاف النائب "خلال توجهه نحو المطار".

وتابع "أشعر بغضب عارم تجاه هذا التصرف غير المبرر وغير المقبول وأدعو كل الأطراف المؤثرة لبذل جهودها لضمان إطلاق سراحه فورا ومن دون شروط"، معتبرا أنه "لا يجب أن يدفع ثمن قراره الشجاع بتغليب المصلحة الوطنية، مخاطرا بحياته من أجل الحضور للبرلمان".

وتشهد ليبيا فوضى أمنية ونزاعا على الحكم منذ اكثر من عام ونصف بين سلطتين، حكومة وبرلمان يعترف بهما المجتمع الدولي في شرق البلاد، وحكومة وبرلمان يديران العاصمة طرابلس ومعظم مناطق الغرب وبينها مصراتة، ولا يحظيان بالاعتراف.

وتسعى الامم المتحدة الى توحيد السلطتين في حكومة وفاق وطني تعمل على انهاء الفوضى الامنية الناتجة عن احتفاظ معظم الجماعات المسلحة التي قاتلت نظام معمر القذافي بأسلحتها عقب سقوط النظام السابق في 2011.

1