إطلاق سراح مبارك بعد عامين ونصف من الاعتقال

الخميس 2013/08/22
قرار قضائي غير قابل للطعن

القاهرة – قضت محكمة استئناف في القاهرة الأربعاء بإطلاق سراح الرئيس الأسبق حسني مبارك في قضية "هدايا الأهرام"، آخر القضايا التي كان محبوسا على ذمتها، بعد أن قضى أكثر من عامين ونصف رهن الاعتقال.

وسبق أن أصدرت محاكم الاستئناف والجنايات عدة قرارات بإخلاء سبيل مبارك في قضايا أخرى، نظرا لانتهاء الفترات المضبوطة قانونيا وفق ما تتضمنه الإجراءات الجنائية في شأن الحبس الاحتياطي.

ومن بين هذه القضايا التي لا يزال يحاكم فيها مبارك (85 عاما) التواطؤ في مقتل متظاهرين قبيل سقوطه في فبراير 2011، وهي قضية سبق أن تقرر إخلاء سبيله فيها بسبب انقضاء المدة القانونية لحبسه احتياطيا (24 شهرا)، على أن تستكمل جلساتها الأحد المقبل.

وأدت محاكمة أولى في يونيو 2012 إلى الحكم بالسجن المؤبد على مبارك على خلفية هذه القضية، لكن محكمة النقض أمرت مجددا بإجراء محاكمة جديدة بدأت في 11 مايو.

وفي قضية "الهدايا"، قالت مصادر قضائية إن "غرفة المشورة بمحكمة استئناف شمال القاهرة قررت قبول نظر تظلم فريد الديب محامي مبارك على قرار حبسه احتياطيا على ذمة قضية هدايا الأهرام وإخلاء سبيله".

وفي حال لم تقدم أي قضايا جديدة ضد مبارك، فإنه من المحتمل أن يجري إخلاء سبيله اليوم على الأرجح.

وأكدت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية من جهتها أنه بمقتضى قرار الأربعاء "فإنه سيتم إخلاء سبيل مبارك، باعتبار أن هذه القضية هي الأخيرة التي كان يقضي فيها الرئيس الأسبق فترة حبس احتياطي".

وقال مصدر قضائي رفيع المستوى إن "القرار الصادر من غرفة المشورة (…) غير قابل للطعن عليه، نظرا لصدوره في صورة استئناف على قرار النيابة العامة بحبس المتهم احتياطيا، وهو ما يجعل القرار نهائيا".

وكان مصدر قضائي قال قبيل صدور قرار الأربعاء إنه "يجوز للنيابة العامة في بعض القضايا أن تتصالح مع بعض المتهمين"، مضيفا أنه "في قضية الأهرام فإنه من المتهم الأول في القضية وحتى مبارك قررت النيابة التصالح سواء برد الهدايا أو برد قيمتها".

وكانت النيابة العامة في مصر وافقت في يناير الماضي على أن تسدد أسرة مبارك قيمة الهدايا التي تلقتها في قضية "هدايا الأهرام" وذلك للتصالح.

1