إطلاق قناة "ياس" الإماراتية لتسليط الضوء على الرياضات التراثية

الجمعة 2015/03/13
قناة ياس تعتزم تعريف العالم بعدد من الرياضات التراثية في الإمارات

أبوظبي- شكل بعث قناة تلفزيونية تعنى بالرياضة التراثية، تحت مسمّى "قناة ياس"، مشروعا جديدا سوف يعطي بعدا إضافيا لقيمة الرياضة في التراث الإماراتي ويقدمها باعتبارها حضارة مستمرة من الضروري المحافظة عليها.

تسلط قناة “ياس” التي أطلقت مؤخرا ضمن مجموعة أبوظبي للإعلام، من خلال توجهاتها الرامية إلى مجتمع أكثر ارتباطا بالماضي والحاضر في مجال الرياضة، الضوء على الرياضات التراثية كقيمة ثقافية وشعبية قبل غيرها من القيم الأخرى، منطلقة من المبادئ والمعايير اللازمة لبناء وتكوين الإنسان الإماراتي، وبصفة أوضح وأدق شخصية الرياضي الإماراتي.

وتضيء العديد من البرامج جوانب هامة من الأخبار الرياضة الإماراتية بما يتقاطع مع اهتمامات المجتمع المحلي، لذا وفي حين جاء بعضها راصدا لآخر الأحداث والمجريات في هذا الشأن فإن البعض الآخر ظل مستحضرا لأخبار الأبطال والفرق والأندية الرياضية على المستوى الدولي.

كما يذهب البعض الآخر من البرامج نحو الرياضة بمفهومها التراثي الذي وجد منذ سنوات بعيدة في الموروث الشعبي لأهل الإمارات، ويرتبط بمعطيات الجغرافية والبيئة المكانية آنذاك.

برنامج “الحضيرة” يركز على رياضة الصقور بمختلف تجلياتها، ويأخذ مشاهديه في رحلات مشوقة لاستكشاف المتعة الخالصة في هذه الرياضة

وبتدشين هذه القناة يحقق تلفزيون أبوظبي خطوة جديدة لتطوير القطاع الإعلامي في مجال الرياضات العربية، ذلك أنها أول قناة إماراتية تخصص لهذا النوع من الرياضات، تحمل راية الدولة تراثا وحاضرا، وتتوجه إلى الجمهور العريض في الإمارات وسائر أنحاء العالم العربي.

ومن بين الأهداف التي تسعى إليها برامج قناة ياس، المحافظة على الإرث الحضاري للإماراتيين، والذي ينفتح في كثير من مفاهيمه على الرياضة وهو أمر توليه الحكومة الإماراتية عناية فائقة وتؤسس لأجله المهرجانات والمعارض، سعيا إلى استقطاب أبناء الجيل الجديد وحماية التراث من الاندثار في ظل هذه الهجمة التكنولوجية التي باتت تسرق الإنسان المعاصر من كل ما حوله.

وفضلا عن تغطيتها لأهمّ الفعاليات والأنشطة الرياضية الإماراتية، المحلية والدولية، سوف تؤثث القناة بجملة من البرامج الوثائقية والمسابقات، إضافة إلى أخبار وفواصل قصيرة مرتبطة بتلك الرياضات، حيث تعتمد القناة في طرحها على الشمولية في التغطية والتنوع في العرض والموضوعية في الطرح، مع توفير تغطية آنية للأحداث الرياضية.

كما يهتم برنامج “المركاض” برياضة الهجن ويتابع نشاطاتها في الإمارات وفي الخليج العربي، كما يتقصى نتائج سباقاتها مع التركيز على سباق الوثبة في العاصمة أبوظبي. كما يهدف البرنامج إلى التعريف بهذه الرياضة وربط الشباب بها، من خلال الإضاءة على أماكنها وأغراضها، وتوضيح كيفية تربية الإبل والعناية بها لتكون مناسبة للمركاض.

عبدالهادي الشيخ: تسعى ياس إلى أن تصبح المرجع الأول لكافة المهتمين بالرياضات العربية

بدوره يركز برنامج “الحضيرة” على رياضة الصقور بمختلف تجلياتها، ويأخذ مشاهديه في رحلات مشوقة لاستكشاف المتعة الخالصة في هذه الرياضة التي لطالما جمعت الأجداد والآباء من الشيوخ والمواطنين العاديين، مبيّنا العناية الفائقة التي توليها الدولة لتربية الصقور من خلال زيارة بعض المراكز المتخصصة، واستعراض المشاريع المعنية بتكاثر الصقور وتربيتها.

إلى ذلك يذهب برنامج “الفارس” إلى تغطية كافة أنشطة وسباقات رياضات الخيول في الدولة وفي دول الخليج العربي، وقد مثل بذلك مجلة تلفزيونية يمكن لمن يتصفحها أن يطلع على الأسس والركائز التي تربط الإماراتي بفرسه، باعتبارها كانت شريكا قويا له في الماضي، “استعان بها فأعانته وطلب منها فلبّته”. كما يعرض البرنامج نتائج السباقات الدولية ليبقي الجمهور على دراية كاملة بهذا المجال.

وفي السياق ذاته، يأتي برنامج “القدرة” ليعرّف برياضة سباقات القدرة التي باتت تمارس كثيرا في دولة الإمارات العربية المتحدة. ولبرنامج “السردال” أهميته المباشرة في تغطيته للسباقات البحرية التراثية والعالمية، موضحا متطلباتها والظروف المناخية والبيئية المناسبة التي ستؤهلها لتكون منجزة على أكمل وجه، فضلا عن تطرقه إلى الاتحادات المعنية بهذه الرياضات، سواء في الإمارات أو خارجها.

ويأتي تدشين القناة الجديدة بالتزامن مع فعاليات كأس رئيس الدولة للقدرة، حيث كان السباق باكورة الأحداث الرياضية العديدة التي قامت قناة “ياس” بنقلها على الهواء مباشرة.

وأكد الشيخ هزاع بن زايد في تصريح لقناة ياس الجديدة، أن إطلاق القناة جاء تزامنا مع كأس رئيس الدولة للقدرة، الذي كان خطوة موفقة واختيارا أمثل للجميع، وأن هذه الخطوة جاءت لتؤكد أن عام 2015 هو عام الابتكار الذي يقوم على التميّز والتحدي والتطوير، وشدد على ضرورة وجود قناة متخصصة للرياضات التراثية وعرضها على الجمهور بطريقة احترافية في النقل وإيصال الصورة، وأعرب عن ثقته في المستقبل المشرق الذي ينتظر هذه القناة.وقال الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان “أؤمن بأن الرياضات التراثية في حاجة إلى عمل كبير يرضي ذوق محبيها ومتابعيها”.

وتابع هناك بعض الرياضات التراثية التي لم يكن لديها أي ظهور خلال الفترة الماضية إعلاميا مثل سباقات السلوقي العربي، ولكن مع إطلاق قناة “ياس”، نتوقع التركيز على الرياضات التراثية وتقديمها إلى المشاهد في قالب جديد، خصوصا مع توفر التقنية اللازمة لإخراج الأحداث في أبهى صورة.

وقال محمد إبراهيم المحمود، رئيس مجلس إدارة أبوظبي للإعلام، “القناة الجديدة تحمل راية دولتنا ماضيا وحاضرا، إذ أنّها تعنى بالرياضات الإماراتية وتسعى إلى إيصال روح المواطن الإماراتي”.

قناة “ياس”، المستلهم اسمها من قبيلة “بني ياس” تنطلق من رؤية محلية واضحة ترتكز على أنّ الرياضة لغة إنسانية

وأضاف “الإعلام ركن رئيس من أركان التنشئة الوطنية والحفاظ على الموروث الحضاري للدولة. وفي ظلّ الدعم اللامحدود من قيادتنا، يأتي إطلاق أبوظبي للإعلام لقناة “ياس” حرصا منها على إحياء التراث الإماراتي الغنيّ”.

وتجدر الإشارة إلى أنّ قناة “ياس”، المستلهم اسمها من قبيلة “بني ياس”، والتي تعتبر إحدى أشهر القبائل العربية وأكبرها على ساحل الخليج، تنطلق من رؤية محلية واضحة ترتكز على أنّ الرياضة لغة إنسانية تلتقي فيها خطوط كثيرة لتشكّل أحد أهمّ ابتكارات وإنجازات الإنسان على وجه الأرض، متجاوزة حدود الاختلافات والفوارق الشكلية ومفاهيم المنافسة الضيّقة.

ويتجاوز دور القناة الجديدة تغطية المسابقات وتتويج الفائزين إلى بعد أشمل، يتمثل في كونها جسر تواصل بين الماضي العريق والحاضر، مع التشديد على الهوية الوطنية الإماراتية وما تحمله من تراث إنساني يُفتخر به.

وتعليقا على إطلاق القناة الجديدة، قال عبدالهادي الشيخ، المدير التنفيذي لدائرة التلفزيون في أبوظبي للإعلام: تستند ياس على توجّه واضح فيما يخصّ الرياضات العربية، سعيا منها لأن تحظى بمكانة رائدة في هذا الميدان، حيث تصبح المرجع الأول لكافة المهتمّين برياضات الآباء والأجداد على اختلاف فئاتهم العمرية.

18