إطلاق مرصد إعلاميات المغرب لمحاربة الصورة النمطية للمرأة

الثلاثاء 2017/07/11
تكريم الإعلامية حادة العويج

أكادير (المغرب)- أعلنت جمعية إعلامية مغربية إطلاق المرصد الإعلامي لصحافيات المغرب، تحث شعار “المرأة الإعلامية ركيزة للتنمية”، بحضور ممثلين عن مختلف المؤسسات العمومية والخاصة، والمجتمع المدني وشخصيات سياسية، إلى جانب عدد من الإعلاميين.

وسيقوم المرصد بتتبع الوضعية المهنية للمرأة داخل المؤسسات الإعلامية، وحول ما إذا كانت هذه المؤسسات تعمل جاهدة على احترام كرامة المرأة من خلال التخلص من الأدوار النمطية التي توكل إليها داخل المؤسسات الإعلامية.

ويرى كثيرون في المغرب أنه تم إحراز تقدّم كبير في المجال الإعلامي لصالح المرأة العاملة، سواء على مستوى حضورها داخل المؤسسات المهنية أو على مستوى مراكز القرار التي أصبحت تحتلها داخل هذه المؤسسات، إلا أن كل هذا التقدّم لا يرضي طموح النساء العاملات في المجال الإعلامي والحركة النسائية عموما، والتي ترى أن ما تحقق لا يرقى بعد إلى مستوى طموحاتها.

المرصد الإعلامي لصحافيات المغرب هو إطار مستقل عن كل التيارات، ويسعى إلى تحقيق قيم مبنية على قواعد وأخلاقيات المهنة

ويهدف المرصد إلى تعزيز حضور المرأة في مجال الإعلام، وذلك في ظل التحديات التنموية والإعلامية التي تواجه الواقع النسائي بالمغرب، نظرا للمسؤولية الملقاة على عاتق الإعلاميات المتمثلة في التوعية والتنوير من خلال ترسيخ قواعد العمل الصحافي المهني في احترام تام للمواثيق الدولية وأخلاقيات مهنة الصحافة.

ومن المقرر أن يساهم المرصد في خلق فضاء تتبلور داخله خطوات عملية من شأنها تحسين الصورة النمطية للمرأة في وسائل الإعلام، والتي تتخذ منحى يسيء للمرأة ويتعامل معها كمجرد سلعة أو منتج للاستهلاك، وفق ما ترى العديد من المنظمات النسائية في المغرب.

وشهد حفل تأسيس المرصد الإعلامي لصحافيات المغرب، تكريم وجوه إعلامية بارزة كان حضورها قويا في الساحة المغربية المحلية، مثل حادة العويج ولحسن البوعشراوي وباكريم لحسن ونقيب الصحافة المحلية الفتحاوي عزالدين وأحد مؤسسي الإعلام بجامعة ابن زهر حسن حمائز ورئيسة المرصد حنان كرامي.

وتمت على هامش الحفل اتفاقيات شراكة مع الجامعة الدولية، ومندوبية وزارة الاتصال وجمعية النساء المقاولات والمنتدى المغربي للدراسات والإعلام، تعزيزا للشراكة القائمة على التعاون والتنسيق بين جميع الأطراف المتدخلة في قطاع الإعلام، وتأكيدا لعزمها على مواصلة فلسفة الانفتاح والتشاور بين جميع مكوّنات الجسم الإعلامي بالمغرب وفق رؤية علمية وأخلاقية تحترم قواعد مهنة الصحافة داخل المجتمع.

وتعدّ هذه الاتفاقيات بمثابة إطار عام يلتزم بموجبه الطرفان على إنجاز برنامج شراكة وتعاون في مجال الإعلام والتواصل. يشار إلى أنّ المرصد الإعلامي لصحفيات المغرب، هو مرصد محلي ووطني وهو إطار مستقل عن كل التيارات، لا يمارس أي نشاط سياسي أو نقابي، أو ديني، ويسعى إلى تحقيق قيم مبنية على قواعد وأخلاقيات المهنة، وخلق فضاءات ومساحات إعلامية جديدة ومؤثرة لنصرة قضايا المرأة والطفل، ونشر الوعي المهني الصحافي وإعلاء قيم الصحافة والإبداع، والاهتمام بالتدريب والتطوير والازدهار والارتقاء بالصحافة والصحافيات المغربيات، وخلق أواصر الصلة مع كل من له نفس الاهتمام من أجل النهوض بالعمل الصحافي.

18