إطلاق مشروع قناة سويس جديدة بسواعد وأموال المصريين حصرا

الأربعاء 2014/08/06
ثورة لتطوير أحد أهم المواقع العالمية بعد إهمال طويل

القاهرة – أطلقت الحكومة المصرية أمس مشروع إنشاء قناة جديدة متفرعة من قناة السويس لزيادة حركة الملاحة الدولية للمجرى الملاحي وتقليص زمن عبور السفن. كما أعلنت أنها ستعلن عن الفائز بالمشروع الأوسع لتطوير محور قناة السويس خلال 10 أيام.

أعلن رئيس هيئة قناة السويس أمس أن مصر ستطلق مشروعا لحفر قناة سويس جديدة بطول 72 كيلومترا في إطار مشروع للتنمية في منطقة القناة الحالية وذلك بتكلفة تبلغ أربعة مليار دولار.

وقال مهاب مميش في حفل بمدينة الإسماعيلية، إحدى مدن القناة بمناسبة إطلاق المشروع الذي حضره الرئيس عبدالفتاح السيسي “سيتم إنشاء قناة السويس الجديدة موازية للقناة الحالية بإجمالي طول 72 كيلومترا منها 35 كيلومترا حفر جاف و37 كيلومترا توسعة وتعميق قناة السويس".

ويبلغ طول قناة السويس نحو 190 كيلومترا، الأمر الذي يجعل القناة الجديدة فرعا للقناة الأصلية بطول 72 كيلومترا.

وقال مميش إن المشروع سيتيح مليون فرصة عمل للمصريين وإن تحالفات شركات محلية وأجنبية ومكاتب خبرة عالمية ستشارك في تنفيذه. وكشف أن “إجمالي التكلفة التقديرية للحفر… سيبلغ حوالي 4 مليار دولار".


مشروع مصري خالص


وأكد السيسي خلال الحفل أن تمويل حفر قناة السويس الجديدة سيكون من عائدات أسهم تطرح على المصريين وحدهم، مشيرا إلى حساسية المصريين تجاه الملكية الأجنبية للقناة التي أممها الرئيس الراحل جمال عبدالناصر عام 1956 الأمر الذي أشعل حربا بين مصر وكل من بريطانيا وفرنسا شاركت فيها إسرائيل إلى جانب الدولتين الأوروبيتين.

عبدالفتاح السيسي: تمويل قناة السويس الجديدة من عائدات أسهم تطرح على المصريين وحدهم

وقال السيسي إن بلاده ستطرح أسهما لتمويل مشروع إنشاء قناة السويس الجديدة إلى سيناء على البنوك المصرية، والمصريين. وقال إن أسهم تمويل المشروع ستكون بالجنيه المصري، وإن الحكومة ستضع الضوابط اللازمة لضمان عدم تملك غير المصريين لهذه الأسهم.

وأكد السيسي، أن قصر التمويل على المصريين يقتصر فقط على مشروع إنشاء قناة السويس الجديدة وإنشاء 6 أنفاق تربط سيناء، بينما ستخضع مشروعات تنمية محور قناة السويس لقانون الاستثمار المصري، وستطرح على المستثمرين المصريين والعرب والأجانب لتنفيذها.

ورأى مميش أن “حفر القناة الجديدة مع تنفيذ مشروع تنمية قناة السويس من شأنه جعل مصر مركزا صناعيا وتجاريا ولوجستيا عالميا يجعل من مصر قبلة للاقتصاد وحركة التجارة العالمية وسيزيد من فرص الاستثمار الوطني والأجنبي وسيزيد من الدخل القومي المصري والعملة الصعبة ويضاعف من دخل قناة السويس". وتشرف على إنشاء المشروع لجنة وزارية يرأسها رئيس مجلس الوزراء إبراهيم محلب.

وقناة السويس أقصر ممر ملاحي بين أوروبا وآسيا وتدر إيرادات تبلغ نحو 5 مليار دولار سنويا مما يجعلها مصدرا حيويا للعملة الصعبة لمصر التي تعاني من تراجع السياحة والاستثمار الأجنبي منذ انتفاضة 2011 التي أطاحت بحسني مبارك.

وقال مميش إن الفترة المقدرة لإنجاز المشروع 3 سنوات لكن السيسي حدد للقوات المسلحة في كلمته التي تلت كلمة رئيس هيئة قناة السويس عاما واحدا اعتبارا من اليوم لإنجاز الحفر.

وقال مخاطبا رئيس هيئة أركان القوات المسلحة ورئيس الهيئة الهندسية اللذين حضرا الحفل “بعد عام نفتتح المشروع الجديد".

وأوضح السيسي أن هناك 17 شركة وطنية مدنية ستعمل تحت إشراف مباشر من القوات المسلحة لتنفيذ المشروع. وأضاف أن مشروع تنمية قناة السويس سيكون “تحت إشراف القوات المسلحة”. وقال إن القوات المسلحة ستنفذ منفردة جزءا من المشروع لم يحدده.

مهاب مميش: تنمية قناة السويس ستجعل مصر مركزا صناعيا وتجاريا ولوجستيا عالميا


مشروع التطوير الأوسع


وأعلنت هيئة قناة السويس أنها ستعلن عن التحالف الفائز بتخطيط المشروع الأوسع لتطوير محور قناة السويس، فور موافقة مجلس الدولة على العقود التي ستبرم مع التحالف الذي جرى اختياره، وذلك خلال 10 أيام.

وكانت مصادر حكومية وعسكرية قالت يوم الأحد إن الاختيار وقع على اتحاد شركات يضم القوات المسلحة وشركة دار الهندسة لإقامة المشروع وهو منطقة صناعية ومركز عالمي للإمداد والتموين.

لكن لم يعلن رسميا إلى الآن عن التحالف الذي سينفذ المشروع الذي وصف مميش إطلاقه بأنه “حدث تاريخي هام” مضيفا “نحن مقبلون على حقبة اقتصادية جديدة في تاريخ مصر… من أجل عيش كريم وحياة أفضل يستحقها هذا الشعب".

ويعيش ملايين المصريين تحت خط الفقر وتشهد البلاد انقطاع التيار الكهربائي لساعات يوميا حتى في الأحياء الراقية بالقاهرة بسبب نقص إمدادات الطاقة.

وكرر السيسي في كلمته نداءات أطلقها من قبل للمصريين من أجل أن يتبرعوا لصندوق قال إن حصيلته يجب أن تكون 100 مليار جنيه لتنفيذ مشروعات تنمية لكن يبدو أن حصيلة الصندوق لم تتجاوز بضعة مليارات، حسب صحف محلية.

11