إطلاق مهرجان لبنان المسرحي الدولي للحكواتي

مهرجان لبنان المسرحي الدولي للحكواتي يهدف إلى الحفاظ على الموروث الشفوي والمحافظة على التراث والهوية والفن الحكواتي والعمل على تمريره للأجيال.
الخميس 2019/08/01
قاسم إسطنبولي: الهدف من المهرجان هو الحفاظ على الموروث الشفوي

صور (لبنان)- أعلنت جمعية تيرو للفنون وإدارة مسرح إسطنبولي عن إقامة الدورة الأولى من مهرجان لبنان المسرحي الدولي للحكواتي، والتي ستقام في الفترة الممتدة من 26 إلى غاية 29 أكتوبر المقبل، وذلك في المسرح الوطني اللبناني في مدينة صور، وقد تم فتح باب الترشيحات لاستقبال العروض ضمن المسابقة الرسمية للمهرجان حتى 30 سبتمبر القادم.

وقال الممثل والمخرج قاسم إسطنبولي مؤسس المسرح الوطني اللبناني “إن الهدف من المهرجان هو الحفاظ على الموروث الشفوي والمحافظة على التراث والهوية والفن الحكواتي والعمل على تمريره للأجيال، وسيكون المهرجان تظاهرة فنية لتبادل تجارب وممارسات تراثية مختلفة بين بلدان متعددة، وتسليط الضوء على أهمية اللغة العربية الفصحى في الوطن العربي والحفاظ عليها وإعادة تأهيل فنّ الحكاية الشعبية والتراث الشعبي وتسويقه بين الأجيال الجديدة”.

وسيقام بالتوازي مع عروض المهرجان “مقهى للحكاية”، وهو عبارة عن فضاء يجمع الحكواتيين ببعضهم البعض، لتبادل التجارب ونقل المعارف، وحثّ الرواة على ضرورة تسجيل قصصهم الشعبية لدى منظمة اليونسكو كتراث شفوي، وستقام عروض موازية لطلاب المدارس وفي الساحات والمكتبات العامة تسلّط الضوء على القراءة وسرد القصص التقليدية ورواية السّير الشعبية في الزمن القديم، بالإضافة إلى إقامة ورش للأطفال حول تأليف حكايات من إنتاجهم الخاص، وتدريبهم على الصوت والأداء وكيفية الالتفات إلى الجمهور وعلى الملابس الملائمة لفن مسرح الحكواتيين بإشراف مدربين وحكواتيين محترفين.

هذا وقد ساهم فريق مسرح إسطنبولي في كسر المركزيّة الثقافية وأحدث تغيّرا ثقافيا وفنيا مهمّا عبر فتح قاعات السينما المقفلة وإقامة المهرجانات وإطلاقه “باص الفنّ والسلام” للعروض الجوّالة، ممّا ساهم في تعزيز الثقافة ونشر الفن في مختلف المناطق اللبنانية المهمشة.

وتعمل جمعية تيرو للفنون على إعادة فتح المنصّات الثقافية في لبنان، من “سينما الحمرا” في مدينة صور و“سينما ستارز” في مدينة النبطية و“سينما ريفولي” التي تحوّلت إلى المسرح الوطني اللبناني، أول مسرح وسينما مجانية في لبنان، منصة ثقافية حرّة ومستقلة ومجانية شهدت على إقامة المهرجانات المسرحية والسينمائية والموسيقية والكرنفالات والورش التدريبية.

وشاركت فرقة مسرح إسطنبولي في مهرجانات محلية ودولية، وحصدت جائزة أفضل عمل في مهرجان الجامعات في لبنان، وجائزة أفضل ممثل في مهرجان “عشيّات طقوس” في الأردن.

16