إعادة الأمة إلى صوابها

الأربعاء 2014/03/12

في اليومين الأخيرين هبت علينا رياح منعشة طيبة أعادت إلى نفوسنا الثقة بالغد، وأحيت فينا الأمل في عودة العافية إلى الفكر الديني، ويقظة صوت السلم والحرية والوسطية في ساحة الدين الإسلامي (الجديد) المسالم المتفتح الراغب في مصاحبة العصر والانسجام مع حركة الشعوب الناظرة إلى أعلى لا إلى أسفل، والمنطلقة نحو المستقبل الآتي القريب والبعيد، لا إلى الماضي المثقل بالخرافات والأساطير والغيبيات البائسة التي أعمت العيون، وحجّرت القلوب، وسوّدت العقول، وحوّلت الدين إلى غازات سامة وقنابل ومتفجرات وسكاكين وخناجر وسيوف.

ثلاثة أحداث مهمة جاد بها علينا اليومان الأخيران، في مواجهة الطوفان الديني السياسي التكفيري المتزمّت الذي ظل يتدفق علينا منذ نهاية الخمسينات حاملا معه طوابير طويلة من اليافعين العرب والمسلمين الذين لم يتوفر لهم تعليم عصري يفتح عيونهم على حقائق العصر والعلم، وعلى مسيرة الشعوب الأخرى المتسارعة نحو عالم جديد قائم على مزيد من التسامح والتآلف والتلاقح، بل تركوا نباتا صحراويا دون رعاية، حتى تلقفهم رجال دين منغلقون على الماضي، (يجاهدون) من أجل إعادة الأمة مئات السنين إلى الخلف، إلى أيام الحلاقة على الرصيف، ورجم الزانية بالحجارة حتى الموت بالشبهة ودون شهود عدول، وقطع يد الجائع التي امتدت إلى رغيف، ومنع الشعر والرسم والنحت والغناء والموسيقى، وإعدام القائل إن الأرض كرة تدور حول نفسها وحول الشمس، وتكفير المسافرين إلى النجوم التي خلقت رجوما للشياطين.

الحدث الأول تمثل في المنتدى العالمي الذي عقد في أبوظبي، تحت عنوان (تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة)، وحضره عشرات المفكرين من مختلف دول العالم لمناقشة القضايا الإنسانية التي تسببت فيها الصراعات الفكرية والطائفية في المجتمعات المسلمة، ولاتخاذ موقف موحّد لمعالجة حدة الاضطرابات وأعمال العنف غير المسبوقة في العالم الإسلامي، التي لم تستثن أي نوع من الأسلحة، وأدت إلى الإساءة إلى صورة الإسلام.

والحقيقة أننا لا نملك إلا أن نعجب بجرأة الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية الإماراتي وشجاعته وصراحته حين أعلن في افتتاح المنتدى أن “الصراعات الفكرية والطائفية في المجتمعات المسلمة سببها غياب صوت العقل، وانحسار مبدأ تقبل الاختلاف الذي جبلت عليه الخليقة، وتصدر (أشباه العلماء) مواقع الريادة ومنابر الفتوى، واحتلالهم لوسائل الإعلام المتنوعة، فاستخفوا رهطا من الناس، فانساقوا خلفهم دون وعي ولا دراية”، وأن “الشريعة الإسلامية السمحة نزلت بمقاصد سامية وقيم راقية، لتعزيز السلم وحفظ الأنفس وصون الدماء وإفشاء السلام”، “وأن الدين الحنيف جاء لجمع الكلمة وإشاعة المحبة وبث روح الوئام بين الناس، على اختلاف دياناتهم وتنوع عقائدهم. والأهم دعوة الشيخ عبدالله إلى “إعادة الأمة إلى صوابها”.

أما الحدث الثاني فتمثل في إصدار عشرة من علماء الدين الشيعة من محافظتي القطيف والإحساء السعوديتين بيانا مشتركا حذروا فيه الشباب من “الانجراف خلف توجهات العنف والتطرف، مؤكدين أن سلوك العنف لا يحل مشكلة ولا يحقق المطالب بل يزيد المشاكل تعقيدا، فضلا عن تحقيق مآرب الأعداء الطامعين”. مؤكدين أن “استخدام السلاح والعنف في وجه الدولة أو المجتمع مدان ومرفوض من قبل علماء المذهب وعموم المجتمع. وأعلنوا أن العنف لا يحظى بأي غطاء ديني أو سياسي، مشيرين إلى أن مجتمعات الأمة بليت في هذا العصر بجماعات وتيارات متطرفة تمارس الإرهاب والعنف تحت عناوين دينية وسياسية، والدين بريء من الإرهاب، مؤكدين أن العنف السياسي يدمر الأوطان”. و”أن سيرة أئمة أهل البيت وتوجيهاتهم الهادية، تؤكد على حفظ وحدة الأمة ورعاية المصلحة العامة، فضلا عن رفض أي احتراب داخلي حماية للسلم والأمن في مجتمع المسلمين”.

أما الحدث الثالث فهو الدعوة العاقلة التي أصدرتها الجمعية (السعودية) الوطنية لحقوق الإنسان لجميع شباب السعودية الذين تورطوا بالانضمام إلى بعض التنظيمات أو الأحزاب أو التيارات خارج المملكة إلى “الاستفادة من الأمر الملكي الذي تضمن منح كل من شارك في أعمال قتالية خارج المملكة، بأية صورة كانت، مهلة إضافية مدتها 15 يوما اعتبارا من تاريخ صدور الأمر، لمراجعة النفس والعودة عاجلا إلى الوطن، والتراجع عن الاستمرار في البقاء في مواطن الفتن، خاصة وأن بعضهم قد عاين الواقع وعرف حقيقته”.

ماذا لو صدرت، في المقابل، فتاوى مؤيدة ومباركة لهذه البشائر الثلاث من المرجع الأعلى السيد علي السيستاني، ومن مراجع (شيعية) أخرى في بلاد المسلمين كافة؟

وماذا لو صدرت دعوات مشابهة من مراجع دينية وعشائرية (سنية) نافذة في العراق وسوريا والأردن ومصر ولبنان والبحرين واليمن؟ ألا يكون ذلك نصرا كبيرا لثقافة السلم والوسطية والعقلانية على ثقافة العنف التي جعلها بعض المتدينين المتخلفين هوية معلنة للإسلام والمسلمين؟

ألا تكون بشرى سارة بإطلالة عصر جديد في عقل هذه الأمة تضاء فيه مصابيح الإيمان بحقائق العصر وعلومه وحضارته المتجددة، وتدفع به مرة أخرى إلى حركة التاريخ السائر بعزم إلى الأمام؟

كاتب عراقي

9