إعادة تعريف الحياة من دون كرة القدم

لا يوجد درس سهل في حياتنا التلقائية عندما يكون الحجر الصحي تلقائيا فوقع السجن من دون سجان أشد ألما عندما نعيش مع الفايروس بالوهم أم الواقع.
الاثنين 2020/03/23
كرة القدم لا تعني أي شيء من دون الجمهور

صحيح أن الذعر يغذي نفسه منذ أيام بشكل فريد وبتصاعد لم يتوقعه سادة الكون المتغطرسون في محنتهم التاريخية مع انتشار كورونا، لكن السؤال عن طبيعة حياتنا الجديدة لا يفقد جدواه، فالتهافت على شراء المواد الغذائية وتخزينها تقابله أوقات تأمل مرتبكة بالأسئلة: بطريقة ما معنى حياتنا دون كل ما كان يمدها بالأمل والتنافس والأفكار والنقاش والتوق والطموح… كل ذلك مصدر للدراما الكبيرة التالية، فالسؤال يمتلك جدواه المطلقة بما أن الحياة تمضي بأي طريقة تشاء وإن بقيت الثقوب على حالها واستمر انتشار الفايروس وتفاقم الألم الاقتصادي والحياتي، بينما نحن نعاني من مزيج خطير من فايروس كورونا والإجراءات المثيرة للحد من انتشاره.

لأنني أسكن بجوار ملعب رياضي كبير منذ أكثر من عقد، أشعر بلهفة مئات الآلاف من المشجعين أسبوعيا في طريقهم لمتابعة المباريات، ومثل هذا المشهد الذي أصبح مبهرا في الذاكرة بعد توقف الأنشطة الرياضية، يستحق التأمل والدراسة في تفسير جديد للحياة التي لا خيار لها غير العزلة.

إننا نعتمد بشكل، اليوم أصبح لا يصدق، على الرياضة، يتساءل جويل غولبي الكاتب في صحيفة الغارديان: كيف تكون حياتنا دون كرة القدم؟

في حقيقة الأمر ليس عبثيا هذا السؤال في زمن الخوف من كورونا، لأنه ممكن أن يتخذ صيغة أخرى وفق مشيئة السائل، كيف تكون حياتنا من دون جلسة الأصدقاء في المقهى، أو كيف تكون من دون السفر، أو ارتياد المطاعم، التجول في المتاحف… يستمر السؤال بطرق مختلفة.

لكن كرة القدم على سبيل المثال لا تعني أي شيء من دون الجمهور، تماما مثل ممثل كوميدي على مسرح فارغ، سيضحك على نفسه ويقدم ملهاة درامية.

كرة القدم تعني الجمهور في الملعب بقدر أقل من الجمهور خارج الملعب، ففي نهاية الأسبوع تتحول المقاهي والحانات في بريطانيا إلى ملتقيات للملايين من الأشخاص من مختلف الأعمار والأمزجة والثقافات، لا تنتهي بانتهاء المباراة، لأنها فرصة مثالية لأناس ينتظرون ليقولوا شيئا لغيرهم.

يجيب غولبي على تساؤله بالقول “إننا لا نقدر عدد الناس العاديين حولنا الذين يهتمون بالرياضة. فكرة القدم موضوع حديث واهتمام طوال الأسبوع. يبدأ انتظار المباراة، ثم المباراة نفسها ثم نتيجة المباراة. ثم النظر إلى المستقبل وانتقالات اللاعبين كل هذه المسائل تشغل بال الناس لساعات طويلة ودون انقطاع”.

ومع كل الذي يحدث فالصدمة بالتداعيات الصحية وفقدان الأشخاص والمخاوف من المستقبل، تعني أيضا لا يوجد درس سهل في حياتنا التلقائية عندما يكون الحجر الصحي تلقائيا أيضا، فوقع السجن من دون سجان أشد ألما عندما نعيش مع الفايروس بالوهم أم الواقع.

24