إعادة محاكمة العشرات من إخوان مصر

الخميس 2015/02/12
عناصر الاخوان يتخذون من المظاهرات غطاءا للقيام بأعمال عنف تستهدف مؤسسات الدولة

القاهرة - أمرت محكمة مصرية، أمس الأربعاء، بإعادة محاكمة 36 من مؤيدي جماعة الإخوان المسلمين كان صدر حكم بإعدامهم العام الماضي في قضية تضم أيضا محمد بديع المرشد العام للجماعة.

وصدرت العديد من الأحكام الجماعية بالإعدام على مئات من أعضاء الإخوان ومؤيديهم منذ عزل الرئيس السابق محمد مرسي المنتمي إلى الجماعة في 2013.

وقرار محكمة النقض، أعلى محكمة في البلاد، بإعادة المحاكمة ليس الأول من نوعه، فقد صدرت قرارات كثيرة مماثلة في الآونة الأخيرة.

والمتهمون المقبول طعنهم هم من بين 183 شخصا قضت محكمة بمحافظة المنيا في جنوب البلاد العام الماضي بإعدامهم في قضية تتصل بأعمال عنف وقعت بمدينة العدوة التابعة للمحافظة في صائفة 2013. لكن بقية المتهمين ومن بينهم المرشد العام لجماعة الاخوان محمد بديع يحاكمون غيابيا.

وكان بديع محتجزا وقت صدور الحكم العام الماضي لكن تعذر نقله إلى المنيا لأسباب أمنية، فاعتبر متهما غيابيا، وذكرت المصادر أنه سيخضع لإعادة محاكمة في القضية تلقائيا دون الحاجة إلى تقديم طعن.

ويقضي المرشد العام لجماعة الإخوان حاليا عقوبة السجن المؤبد في قضية أخرى منفصلة تتصل بأعمال عنف في القاهرة.

ووقعت أعمال العنف في العدوة التي قتل خلالها رجل شرطة يوم 14 أغسطس 2013 في نفس اليوم الذي فضت فيه قوات الأمن اعتصامين لمؤيدي جماعة الإخوان في القاهرة والجيزة.

وتتخذ عناصر جماعة الإخوان منذ عزل مرسي من المظاهرات غطاء للقيام بأعمال عنف تستهدف مؤسسات الدولة.

وبالتوازي مع ذلك تقوم الجماعات المتطرفة بهجمات انتحارية وتفجيرات، أدت إلى سقوط المئات من قوى الجيش والأمن، خاصة في شبه جزيرة سيناء.

ويلاحظ المراقبون للمشهد المصري أن حملة جماعة الإخوان المسلمين ضد الدولة قد تكثفت في الفترة الأخيرة في ظل الدعم الكبير الذي يغدقه النظام التركي عليهم، حيث وفر لهم ملاذا آمنا ووسائل إعلامية يشنون عبرها حملة تحريض ضد مصر، فضلا عن دعمهم دوليا، في سياق محاولاتها منع مصر من العودة والاضطلاع بدورها الإقليمي.

4